شوقي الحاج يكتب آخر كلمات الزمن الجميل ويرحل

1شوقي الحاج

غيّب الموت الصحافي الزميل شوقي الحاج من بلدة عين عطا في قضاء راشيا، بعد معاناة من المرض.

رحل الستيني الوقور تاركاً فرحه في كل زاوية من منطقته وقريته وفي قلوب كل من عرفه، صحافي من الزمن الجميل، زمن المراسلة عبر الورق الاصفر من خلف وجع المناطق وحرمانها، زمن الصورة النادرة والعدسة الجريئة إبان الاجتياح الاسرائيلي وبعد الانسحاب الجزئي الى الجنوب والبقاع الغربي.

رحل الستيني الوقور ولا زال في بال اصدقائه كلماته التي ما بخل بها في الافراح كما الاتراح.

شوقي الحاج صحافي لامع عمل كمراسل لعدد من الصحف ووسائل الاعلام، كان آخرها جريدة السفير قبل اقفالها، والوكالة الوطنية للاعلام بالاضافة الى وكالة رويترز العالمية.

شوقي الحاج سيفتقدك زملاؤك وأهلك وأصدقاؤك وكل من عرفك.

نادر حجاز – الانباء