مناورات عسكريّة روسيّة واسعة على أبواب الاتحاد الأوروبي

مناورات
تبدأ روسيا الخميس على ابواب الاتحاد الاوروبي، مناورات عسكريّة واسعة مشتركة مع بيلاروس، تصرّ على انّها “محض دفاعيّة”، لكن بعض الدول الاعضاء في “حلف شمال الاطلسي” تعتبرها عرضاً للقوّة.
وتحرص موسكو على طمأنة الدول القلقة في شأن هذه التدريبات، التي يُطلق عليها اسم “غرب 2017” (زاباد 2017) ويُفترض ان يُشارك فيها، بحسب موسكو، 12 الفاً و 700 جندي، طوال اسبوع على طول الحدود مع ليتوانيا وبولندا.
واكّد رئيس الاركان الروسي فاليري غيراسيموف مطلع ايلول، خلال لقاء نادر مع رئيس اللجنة العسكريّة في الحلف الاطلسي التشيكي بيتر بافل، ان هذه المناورات “خطّط لها منذ فترة طويلة” و”ليست موجّهة ضدّ ايّ بلد محدّد”.
ويُنظّم الجيش الروسي في هذه الفترة من كلّ سنة، مناورات واسعة في منطقة ما في روسيا. وهذه السنة ستُجرى في بيلاروس وفي جيب كالينينغراد ومناطق عديدة اخرى في شمال غرب روسيا.