ريال مدريد انتصار سهل وتوتنهام يضرب دورتموند بثلاثية في دوري الأبطال

keistiano

استهل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا، بانتصار سهل على ضيفه المتواضع، أبويل نيقوسيا القبرصي، بثلاثية دون رد، مساء  الأربعاء، بملعب سانتياجو برنابيو.

سجل أهداف اللقاء، كريستيانو رونالدو “ثنائية”، وسيرجيو راموس، في الدقائق 12 و51 (ركلة جزاء)، و61، ليتربع الميرينجي على صدارة المجموعة الثامنة، متفوقًا بفارق الأهداف على توتنهام، الذي تغلب على بوروسيا دورتموند 3-1 في ملعب ويمبلي.

وغادر كوفاسيتش، لاعب ريال مدريد، المباراة بعد 25 دقيقة فقط، متأثرًا بإصابة عضلية، ليشارك مكانه توني كروس.

وافتتح رونالدو التسجيل مبكرًا، بعد عرضية من النجم الويلزي، جاريث بيل، عقب 12 دقيقة فقط من البداية.

بعدها أضاع كريستيانو أكثر من فرصة أمام المرمى، بسبب التسرع في إنهاء الهجمة، بينما نشط بيل كثيرًا بكراته العرضية وانطلاقاته في الجهة اليسرى.

على الجهة الأخرى، فإن فريق أبويل كان بلا حيلة هجوميًا، حيث اكتفى بتسديدات غير مؤثرة لروبرتو لاجو وفينيسوس ولورينزو إيبيسيلو.

وأضاع إيجور دي كاماراجو، وألونفيتيس، فرصة بناء أكثر من هجمة مرتدة، بسبب البطء الشديد للثنائي.

ودفاعيًا، فإن جورجيس دونيس، مدرب الفريق القبرصي، أجاد كثيرًا في تضييق المساحات أمام المرمى، وبين الخطوط الثلاثة، إلى جانب إرباك دفاع ريال مدريد بالضغط المبكر.

وانتفض الفريق الملكي بقوة في الشوط الثاني، حيث تصدت العارضة لكرة كريستيانو رونالدو، وبعدها أضاف النجم البرتغالي الهدف الثاني له ولفريقه من ركلة جزاء، نتيجة لمسة يد للمدافع جيسوس رويدا.

وتكفل بوي ووترمان، حارس مرمى أبويل، بالتصدي لأكثر من فرصة خطيرة لإيسكو ورونالدو، قبل أن يضيف سيرجيو راموس الهدف الثالث، بركلة مقصية، لينهي الميرينجي مهمته بحلول الدقيقة 60.

استكمل ريال مدريد اللقاء بأعصاب هادئة، واستغل زيدان الفرصة للدفع بعناصر بديلة، مثل داني سيبايوس، وبورخا مايورال، مكان إيسكو، وبيل.

ووسط سيطرة تامة للفريق الملكي، أضاع دي كاماراجو فرصة يتيمة لأبويل، بتسديدة ضعيفة مرت بجوار القائم الأيمن، وبعدها غادر الملعب، ليشارك مكانه ميكائيل بوتي.

وقبل النهاية بخمس دقائق، انطلق مودريتش بكرة من الجهة اليمنى، ورفع كرة عرضية لرونالدو ليضعها بسهولة في الشباك، إلا أن فرحته بالهاتريك لم تكتمل، لوقوعه في مصيدة التسلل.

توتنهام يضرب دورتموند بثلاثية

حقق توتنهام الإنجليزي فوزًا مثيرًا على ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني، بنتيجة 3-1، في المباراة التي جمعتهما  الأربعاء على ملعب “ويمبلي” ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وأحرز أهداف توتنهام كل من هيونج مين سون في الدقيقة (4) وهاري كين (15) و(60) فيما سجل أندريه يارمولنكو هدف دورتموند الوحيد (11).

وحصد السبيرز أول ثلاث نقاط له في البطولة ليحتل وصافة المجموعة الثامنة، بفارق الأهداف عن المتصدر ريال مدريد الإسباني الذي انتصر على أبويل نيقوسيا القبرصي بثلاثية نظيفة.

ودخل توتنهام اللقاء معتمدًا على خطة 5-3-1-1، في نية واضحة للدفاع والاعتماد على المرتدات عن طريق نقل الكرة سريعًا من الخلف إلى الأمام عند امتلاك الكرة.

ولعب هاري كين كرأس حربة وحيد ومن خلفه هيونج مين سون كصانع لعب يتحول إلى مهاجم ثان في الحالة الهجومية، مع الاعتماد على كريستيان إيركسن كرابط بين الدفاع والهجوم بفضل تمريراته المتقنة.

في المقابل اعتمد دورتموند على خطة 4-2-3-1، مع الاعتماد على كريستيان بوليسيتش وأندريه يارمولنكو كجناحين هجوميين مع بيير أوباميانج في مركز رأس الحربة.

وعاب خطة دورتموند وجود النزعة الهجومية لدى ثلاثي وسط الملعب نوري شاهين ومحمود داوود ومن أمامهما شينجي كاجاوا، ما كلفهم الكثير في الكرات المرتدة.

كما بدت المشاكل جلية في دفاع دورتموند لعدم انسجام الثنائي سوكراتيس وعمر توبراك في ظل غياب مارك بارترا للإصابة، خاصة مع تواجد الوافد الجديد جيريمي توليان المنضم حديثًا إلى صفوف الفريق الأصفر من هوفنهايم، لأول مرة في تشكيل أسود الفيستيفال.

ولم يحتاج توتنهام الكثير من الوقت حتى يسجل هدف التقدم عبر لاعبه هيونج مين سون في الدقيقة 4، حيث استغل تمريرة رائعة من هاري كين وضعته في موقف واحد على واحد مع سوكراتيس قبل أن يراوغه ويضع الكرة في الشباك بيسراه.

بعدها استحوذ درتموند على كرة وهاجم بشراسة بحثًا عن تسجيل هدف التعادل في ظل تراجع ملحوظ للاعبي توتنهام إلى المناطق الخلفية.

وتمكن دورتموند من التعادل بواسطة لاعبه الجديد يارمولنكو في الدقيقة 11، بعدما استلم تمريرة ماكرة من كاجاوا على حدود منطقة الجزاء ليسددها بقدمه اليسرى في الزواية الـ90، فشل هوجو لوريس حارس السبيرز في التصدي لها.

وفي هجمة مرتدة نجح كين في تجاوز 3 لاعبين بمجهود فردي، قبل أن يضع كرة بقدمه اليسرى أيضًا في الشباك بالدقيقة 15، ليسجل الهدف الثاني لتوتهام.

واستحوذ دورتموند تمامًا فيما تبقى من الشوط الأول حيث أهدر لاعبوه عدة فرص للتعادل كان أخطرها في الدقيقة 30 عن طريق تمريرة بوليسيتش العرضية التي أبعدها توبي الديرفيريلد في الثانية الأخيرة قبل أن يلمسها أوباميانج.

وألغى حكم اللقاء هدفًا لبوليسيتش بداعي التسلل في الدقيقة 45، لينتهي الشوط الأول بتقدم توتنهام بهدفين مقابل واحد.

وفي الشوط الثاني، كاد سون أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 51، من خلال هجمة بدأها أريكسون بتمريرة إلى هاري كين الذي أرسل بدوره عرضية رائعة لسون، حيث راوغ الأخير مدافع دورتموند قبل أن يسدد الكرة قوية ولكنها جائت بعيدة تمامًا عن المرمى.

وألغى حكم اللقاء هدفًا ثانيًا لدورتموند سجله أوباميانج في الدقيقة 57 بعدما رفع الحكم المساعد، الراية معلنًا التسلل على الدولي الجابوني، في لقطة مثيرة للشك.

وفي الدقيقة 60 نجح كين في تسجيل الهدف الثاني له والثالث لفريقه بعد 4 تمريرات بدأها موسى ديمبيلي مرورًا بدافيس وصولاً إلى إيركسن الذي وضع هاري كين بتمريرة رائعة في وجه المرمى حيث سدد الدولي الإنجليزي الكرة على يسار الحارس بوركي.

وهدد إيركسن مرمى دورتموند بتسديدة في الدقيقة 76 إلا أن كرته لم تصب للمرمى، فيما فشل كين في زيادة غلته التهديفية بعدما أخطأت تسديدته المرمى في الدقيقة 81.

وتعرض يان فيرتونخين مدافع توتنهام للطرد في الدقيقة 92 بعد عرقلة البديل ماريو جوتزه، إلا أن ذلك لم يغير شيئًا في فوز السبيرز بثلاثية مقابل هدف وحيد.