جولة “الانباء” الإخبارية المسائية: أبرز المواقف والتطورات ومقدمات نشرات الأخبار

الانباء المسائية

 

في جولتها المسائية ليوم الاربعاء 13 أيلول ٢٠١٧ رصدت جريدة “الأنباء” أبرز المواقف السياسية والتطورات واهمها التالي:

IMG-20170913-WA0019

قطع مؤتمر“النفط والغاز: السياسات والفرص” الذي افتتح برعاية رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط في فندق الريفييرا- بيروت،  الضجيج السياسي والسجال القائم في البلاد، وشكّل محاولة جدّية ومسؤولة للغوص في ملف يعوّل عليه في بناء مستقبل لبنان الإقتصادي والإجتماعي. وتضمنت اعمال المؤتمر مداخلات شددت على اهمية الموضوعية والواقعية والشفافية في إدارة هذا الملف، فيما اكد ممثل جنبلاط النائب هنري حلو على إنشاءَ هيئةِ مراقبة مستقلّة تُشرِف على عمليّة فضّ وتقييم عروضِ الشركاتِ، وتُراقبُ آليّةَ مَنْحِ التراخيصِ في دورةِ التراخيص الأولى. كذلك يجب اتّباعُ آلياتٍ لإشراكِ مجلسِ النواب في مراقَبَةِ كل الخطوات المتعلقة بالثروة البترولية، ضماناً لِرقابة ومساءلة فاعلتين.

كما اكد على ضرورة نشر كافةِ المعلوماتِ عن الشركاتِ المتقدّمة للحصول على التراخيص،  في ما يتعلق بعروضها وخططها،  ونشر التفاصيلِ المتعلقةِ بعمليّات الإستكشافِ والإنتاج، وكمِّياتِ الإنتاج، وحصّةِ الدولة في بترول الربح،  وقيمةِ ونوعيّة المصاريف المُستَرَدّة. ( يمكنكم الإطلاع على تفاصيل المؤتمر والكلمات في فقرة (الرئيسية) على موقع جريدة “الأنباء”.

 

جنبلاط

 

كتب رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عبر “تويتر” قائلا: “سبق وحذرنا ان السلسلة بلا تحقق من الموارد وبلا اصلاح مستحيلة. ما من احد سمع وصوتنا على مشروع غير قابل للتطبيق”.

واضاف “واستباقا لأي مشروع آخر أو مؤتمر حول لبنان، نقول الاصلاح اولا، وها هو هرم الدَين يزداد علوا وما من نمو ليلحق به”.

وتابع “أحببت ان اوضح لأن مشاركتنا في الحكومة محصورة بالشكل والمضمون، ولسنا في صدد مواجهة أحد، بل تسهيل قدر المستطاع وبالممكن”.

وتابع جنبلاط “لكن لا يمكن الإستمرار في هذا الجو الضبابي وآن الأوان لأصحاب الشأن في محاربة الفساد وتطبيق الاصلاح ان يتولوا المهمة، لان اللقاء الديمقراطي والحزب الاشتراكي لا يمكنه تحمل تبعات أعمال الغير مع الإحترام لهم ويستمر ولا نريد اي سجال مع احد”.

واردف “نعم وبكل صراحة لا نريد أي سجال مع احد. لا بد من صيغة بالتوافق مع الآخرين للوصول الى مخرج”.

الى ذلك كتب جنبلاط على “تويتر”:

“قرر البعض الإحتفال بالانتصار، ثم تراجعوا عنه. تخبط ما بعده تخبط، يعكس الضياع وغياب رؤية واضحة لإدارة الدولة في أبسط الأمور”.

 

برّي

جدد الرئيس نبيه بري في لقاء الأربعاء النيابي الدعوة الى تقريب موعد الإنتخابات النيابية إذا تعذر تأمين البطاقة الممغنطة”، مشيرا الى انه “علينا إجراء الإنتخابات حتى لو اقتضى ذلك في الشتاء”.

من جهة اخرى، نبّه الرئيس بري من الخطر الدائم لما تقوم به إسرائيل من إعتداءات وإنتهاكات ومناورات، وقال:” في أيام الإنتصار على الإرهاب علينا ان نبقى متنبهين ايضا لما يخطط له ويحيكه العدو الإسرائيلي”.

 

الحريري – بوتين

اكد الرئيس سعد الحريري بعد الاجتماع الذي استمر ساعة وربع الساعة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي ان بوتين يدعم تحييد لبنان بشكل كبير خاصة وان لبنان تمكن من ان يحمي نفسه من كل التداعيات التي حصلت من حوله،

واضاف بالنسبة للرئيس بوتين ولي فإن الاستقرار في سوريا يمر الآن بمراحل عدة، وهذه بداية مرحلة ومن المهم جدا ان كل الدول التي تشرف مع روسيا على هذا الامر تكون صادقة في ما يخص العمل في هذا الشأن”.

وقال نتطلع الى الشركات الروسية لتستثمر في عدة مشاريع في لبنان، اما في ما يتعلق بإعادة اعمار سوريا فلبنان يمكن ان يشكل محطة لهذا الموضوع

واشار الى انه تحدث مطولا مع الرئيس الروسي في مجال بناء القوى المسلحة والقوى الامنية اللبنانية.

 

حماده

ترأس وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة إجتماعا موسعا لسفراء وممثلي الدول والمنظمات الدولية المانحة والداعمة لمشروع وزارة التربية Race 2 الهادف إلى توفير التعليم لجميع الأولاد الموجودين على الأراضي اللبنانية من لبنانيين ونازحين.

وناقش المجتمعون التقرير الفصلي وما يتضمنه من برامج تتعلق بالتربية والتعليم النظامي وغير النظامي وردم الفجوة المالية الناتجة عن عدم تغطية كامل اكلاف العام الدراسي الماضي والخطة الموضوعة للعام الدراسي الجديد.

وطالب حمادة بتنظيم طرق الدفع، وحض المانحين والداعمين على المزيد من تأمين المساهمات لتمكين لبنان من القيام بأعباء تعليم النازحين.

واجتمع حمادة مع نقيب المكتبات جورج تابت، وبحث معه في تأمين الكتاب المدرسي لكل المكتبات ومراكز التوزيع لكي يتم إيصال الكتب إلى المدارس الرسمية كافة بصورة مجانية ضمن الآلية المحددة لهذه الغاية.

 

ضبط اسلحة

اعلنت مديرية التوجيه انه أثناء البحث عن المطلوب مصطفى الحجيري الملقب بـ”أبو طاقية” لتوقيفه بناء على إشارة القضاء المختص، وخلال مداهمة قوة من مديرية المخابرات مجمّعا تجاريا وصناعيا في محلة وادي الحصن- عرسال عائدا الى المطلوب المذكور من دون العثور عليه. ضبطت في داخل المجمع كمية من الأسلحة المتوسطة والخفيفة والذخائر، بالإضافة إلى كمية من الأقنعة والأمتعة العسكرية المختلفة.

 

خميس

تفقد المدير العام لتعاونية موظفي الدولة الدكتور يحيى خميس، مركز التعاونية الذي يتم تجهيزه بتمويل من بلديات الهرمل.

ولفت خميس الى ان “الهدف من استحداث المركز هو الوقوف إلى جانب الناس، لذلك كان السعي لإستحداث المراكز في بعلبك – الهرمل وعكار لتخفيف الأعباء”، ونوه بمساهمة البلديات والاتحاد في تجهيز المركز، لافتا الى “قيمته المعنوية”.

 

عربي ودولي

 

أعلنت أنقرة، أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيزور تركيا الخميس، حيث سيلتقي الرئيس رجب طيب اردوغان.

وأفاد بيان للرئاسة التركية أنه “خلال هذه الزيارة، سيناقش اردوغان العلاقات الثنائية مع أمير قطر، إضافة إلى التطورات الإقليمية والدولية”.

 

مكافحة التطرف

اعلن وزير الأمن والعدل الهولندي ستيف بلوك، أن بلاده سحبت الجنسية من 4 متطرفين مع بدء تنفيذ قانون جديد لمكافحة الإرهاب.

وأشار الوزير في بيان إلى أن “4 أشخاص انضموا إلى منظمة إرهابية في منطقة نزاع” وصنفوا كأجانب غير مرغوب فيهم، وبالتالي لم يعد في امكانهم دخول هولندا أو التنقل داخل منطقة شنغن قانونيا”.

 

مقدمات نشرات الأخبار

نشرات الاخبار

تلفزيون “لبنان”

اختت رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري زيارته لموسكو، بمحادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ركزت على دعم تحييد لبنان في الصراعات الدائرة في المنطقة، وتناولت إمكانات التعاون في كل المجالات لا سيما الإستثمارية منها.

ولفت الرئيس الحريري الى جهوزية مساهمة لبنان في إعادة إعمار سوريا بعد انتهاء الحرب فيها.

وفي القصر الجمهوري في بعبدا، استعدادات لسفر الرئيس عون الى نيويورك آخر الأسبوع، وبحث الرئيس ميشال عون مع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في استمرار الدعم للبنان.

وفي المواقف البارزة، أشار الرئيس نبيه بري الى إمكان تقريب موعد الإنتخابات النيابية، وتلقى تقريرا عن الأجواء التي ترافقُ إنعقادَ الجلسةِ النيابية الأسبوع المقبل.

وفي شأن آخر، تواصل فرق الإطفاء العمل على إخماد الحريق الكبير في أحراج رشميا، والذي تمددت نيرانه الى مسافات قريبة من المنازل.

البداية من محادثات سوتشي، حيث أكد الرئيس الحريري بعد لقائه بوتين على ضرورة تحييد لبنان عن كل التداعيات التي تمر بها المنطقة.

 

=================

“ان بي ان”

ظل التمغيط الحاصل انتخابيا على المستويين الفرعي والعام، كان الرئيس نبيه بري يدعو من موقع الحاضر لخوض الاستحقاق الى تقريب موعد الانتخابات النيابية حتى لو اقتضى الامر ان تجري في الشتاء اذا تعذر تأمين البطاقة الممغنطة ليصيب بذلك عصفورين بحجر واحد وتنتفي الحاجة للانتخابات الفرعية.

وبالتوازي مع الشأن الداخلي كانت الحاجة الى التنبه لما يحيكه او يخطط له العدو الاسرائيلي حاضرة في هم رئيس المجلس في ايام الانتصار على الارهاب، وعشية الاحتفال المؤجل بالانتصار علق رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط الامر بدبوس على شكل تغريدة، تخبط ما بعده تخبط يعكس الضياع وغياب رؤية واضحة لادارة الدولة في ابسط الامور.

على ضفاف البحر الاسود كانت مدينة الحكاية السحرية تشهد لقائات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدأها اليوم مع رئيس الحكومة سعد الحريري وكان ختامها باجتماع بوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف.

ومن ساتشي اعلن الحريري الاستعداد وتحضير البنى التحتية ليكون لبنان محطة للشركات الكبرى التي تريد اعمار سوريا في مرحلة ما بعد الحل السياسي.

حل لن يكون بعيدا عن متناول الدولة السورية وبشروطها في محادثات استانا بفعل وقائع الميدان وسط حراك بين العواصم عشية هذه المحادثات وآخرها الاعلان عن زيارة امير قطر الى تركيا.

 

============

“او تي في”

يروي ابن خلدون عن سمات العرب، أنهم قوم يطربون لكل مستغرب … وتفسير ذلك، أنهم بين الحقيقة المجردة البسيطة والواقعية … وبين الخيال الأسطوري الغريب العجيب … لا يترددون في رفض الحقيقة التي قد لا ترضي جنوحهم… ويسارعون إلى تبني الخيال الذي يريح توقهم إلى اللامعقول …

إذا كان قول الرجل صحيحا، فلا شك أن البعض عندنا عرب في الهوية والانتماء والتفكير والعقل … أو عدمه ..

أمس أعلنت وزارتا الدفاع والسياحة عن تأجيل احتفال النصر الذي كان مقررا غدا … الأسباب معروفة بسيطة: أن المنظمين تأخروا في التحضيرات … أو حتى أخطأوا في تقديراتها … حتى آخر اجتماع تنظيمي ظهر أمس، لم تكن لوجستية الاحتفال منجزة … حتى الملصق ومادة الترويج كانت غير جاهزة … بل تحتاج إلى إعادة درس كاملة … كل التفاصيل كانت معلقة …

فضلا عن أن عدم جهوز العملية التسويقية برمتها، قد ينعكس بكل بساطة على حجم التعبئة والمشاركة … وهو ما يرتب – بكل صراحة – نكسة للمنظمين وللمناسبة ولعنوانها، أي النصر …

لكل تلك الأسباب، تقرر التأجيل … ولأسباب مجهولة – معلومة، فضل المنظمون الصمت … ربما لاستدراج مخيلات اجتهادية تخفف عنهم خيبة عدم جهوزية الاحتفال …

وبالفعل، لم تتأخر قرائح البعض عن تلبية الواجب … فانطلقت في لحظات كل المخيلات والتخيلات وخيالات الحروب الكونية … بعضهم قال أن واشنطن طلبت المهرجان، لتكبير انتصار الجيش … وأن حزب الله رد بإجهاضه للسبب المضاد … بعضهم قال أن كبار المسؤولين تدخلوا في البرنامج الفني… فنزعوا الطبخة … بعض ثالث قفز إلى النظرية الجاهزة: مؤامرة إرهابية كانت ستضرب الساحة … وأحبطتها العناية الإلهية في أقل تقدير …

كل النظريات العجيبة طرحت … وصدقت … فقط، كي لا نصدق أن عملا محددا لم ينجز في موعده المحدد …

في المقابل، لو نصدق فقط رئيس مجلس النواب في دعوته إلى الانتخابات الآن … لو نتلقفها فعلا وفعليا … علنا نتلهى بشيء أجدى، من نوع إعادة تكوين السلطة فورا … بدل إعادة إنتاج الأوهام دوما …

دولة الرئيس … نحن معك في هذه … فليتقدم نائب من عندك باقتراح قانون لتعديل تاريخ نهاية ولاية مجلس الـ 2009 … ولننته من المسخرة …

في الانتظار، هناك أخبار كثيرة … هذه تفاصيلها، في نشرة الأخبار المسائية.

 

==============

“المنار”

لبنان الممغنط بالازمات، الطائف بشتى الملفات، عاد اليوم الى مربع الانتخابات..

فرئيس مجلس النواب نبيه بري دعا الى تقريب موعدها، اذا تعذر تأمين البطاقة الممغنطة التي فرضت تأجيلها، ولْتجرى الانتخابات ولو بالشتاء كما اقترح امام زواره من النواب.

مقترح اعاد الملف الى واجهة الاحداث، ليصطف الى جانب سلسلة الرتب والرواتب، وملف الضرائب، واقساط المدارس وغيرها من الملفات التي تنتظر مجلس الوزراء ليرتب الاولويات لا ان يهرب منها الى الامام..

والى الامام تسير التحقيقات في ملف احداث عرسال، حيث يواصل الجيش مداهماته بحثا عن متورطين، ليصادف اليوم صيده الثمين، انه السوري خالد فياض برو الذي اوقفه في عرسال، وهو المتشعب العلاقات مع الجماعات الارهابية، والمساهم مع الموقوف عبادة الحجيري بتفخيخ السيارات التي كانت ترسل لقتل اللبنانيين في أكثر من مكان ..

ومن مكان اقامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في سوتشي كانت مطالبة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري للقيادة الروسية بتفعيل التعامل الاقتصادي والتجاري بين البلدين بفاعلية التواصل السياسي، ودعم الجيش اللبناني بالعتاد والسلاح كما طلب الرئيس الحريري من الجيش الروسي الذي يقاتل مع الجيش العربي السوري والحرس الثوري الايراني وحزب الله اللبناني، عدوا مشتركا هو الارهاب.

رئيس الحكومة اللبنانية تباحث مع القيادة الروسية في تطورات المنطقة، التي ترسم وفق المسار الممتد من انتصارات الجيش السوري وحلفائه في دير الزور وما بعدها، الى مناورات الخوف الاسرائيلية وما سيتبعها..

 

=============

“المستقبل”

العاصمة الروسية تتحضر لاستقبال خادم الحرمين الشريفين ؛ الملك سلمان بن عبد العزيز الشهر المقبل في زيارة هي الاولى لملك سعودي الى موسكو وفيما ترتدي الزيارة اهمية خاصة بفعل تاريخيتها والملفات التي سيتم بحثها؛ مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وخصوصا ما يتعلق بالوضع السوري والعراقي ومكافحة الإرهاب وأسعار النفط فان روسيا شهدت اليوم تتويجا للزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بلقاء ضمه الى الرئيس فلاديمير وبوتين المحادثات تركزت على الاوضاع في لبنان والمنطقة؛ وسبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وتسليح الجيش.

داخليا، ينعقد مجلس الوزراء في بعبدا غدا في وقت كان رئيس مجلس النواب نبيه بري يؤكد امام نواب الاربعاء على اهمية اجراء الانتخابات النيابية، داعيا الى تقريب موعدها اذا تعذر تأمين البطاقة الممغنطة.

امنيا؛ وفيما تستعد قيادة الجيش؛ للحفل التكريمي التي ستقيمه للوحدات العسكرية التي شاركت في عملية فجر الجرود؛ في قاعدة رياق السبت المقبل دهمت قوة من مديرية المخابرات مجمعا تجاريا وصناعيا في محلة وادي الحصن- عرسال وقد ضبطت في داخله كمية من الأسلحة والذخائر.

 

===========

“ال بي سي”

13 من تموز الماضي اعاد وزير الداخلية نهاد المشنوق الى اللبنانيين شيئا من الديمقراطية عندما اعلن ان الموعد الثاني والاخير لدعوة الهيئات الناخبة الى الانتخابات الفرعية في كل من كسروان وطرابلس هو 17 اب اي قبل شهر من موعد الانتخابات التي اذا احتسبت مع موعد بدء السنة الدراسية، يقول المشنوق، يكون تاريخها مبدئيا في 24 ايلول الحالي.

طار كلام المشنوق وطارت المهل وطارت معها الفرعية ولم يفهم احد كيف سرق حق اللبنانيين في الاقتراع وكيف تملصت سلطة مددت لنفسها ثلاثة مرات من قولها ان البحث تجاوز مسالة الانتخابات من عدمها لان الحكومة ملزمة دستورا وقانونا اجراء الفرعية.

بكل بساطة طوت السلطة صفحة الانتخابات الفرعية واطلقت صراعا جديدا حول الانتخابات العامة، وكما لم يفهم اللبنانيون كيف سرق حقهم في ايلول عام 2017 لم يفهموا كيف ان سلطة وضعت بنفسها قانون النسبية تتحدث الان عن ادخال تعديلات عليه تارة تحت اسم البطاقة الممغنطة وطورا تحت حجة الصوتين التفضيليين.

كل الخوف اليوم من تآكل المهل واقربها في 17 ايلول اخر موعد لتعيين هيئة الاشراف على الانتخابات، فالمادة 11 من قانون الانتخاب تتحدث عن تعيين اعضاء الهيئة ضمن مهلة اقصاها ثلاثة اشهر من تاريخ نشر القانون في الجريدة الرسمية ما يعني بحسابات بسيطة ان القانون نشر في 17 حزيران 2017 وتاليا على الحكومة بناءا على اقتراح وزير الداخلية ان تعين اعضاء الهيئة في جلسة الغد اي بتاريخ 14 ايلول 2017.

غدا لناظره قريب، اما كل الخوف فعلى ما تبقى من ديمقراطية سيجري التلاعب بها اشهرا طويلة حتى تاريخ الموعد المفترض للانتخابات العامة في ايار 2018.

 

==============

“ام تي في”

الجيش ينتصر في الجرود، تبا الجيش قادر وجاهز لحماية الوطن، تبا الشعب بتنوعاته واختلافاته يحب الجيش بلا شريك، وكأن هذا المنطق هو لسان حال بعض الطبقة السياسية لذا تعثرت بالنصر الذي جاءها وكأنه صفعة ما بعد الصفقة، فبعد تهريب داعش واعلان ابوة الفجر من قبل حزب الله ها هي خلية نائمة وصفت بانها لوجستية تستفيق فجأة وتطير الاحتفال الرسمي بالنصر الخميس، بمحبة نقول لمن غصوا بهذا الانتصار ان يكفوا عن تكريم الجيش فهو ليس بحاجة اليهم.

فالجيش لم يطلب التكريم ولم يشارك في التحضير للمهرجان ولا بالكذبة الكبرى التي رميت في التداول لتبرير الغاء الاحتفال، فالجيش سيكرم جنوده وضباطه في الرياق السبت.

في السياق، التقى الرئيس الحريري الرئيس بوتين وكان الجيش والاقتصاد ثالثهما.

في الداخل، وعشية مجلس الوزراء طير الرئيس بري رسالة “زرك” الى من يعنيهم الامر مطالبا بالانتخابات ولو تحت المطر طالما ان البطاقة الممغنطة، سبب التمديد للبرلمان، سقطت بسبب اللوجستية الملعونة.

 

============

“الجديد”

الروس.. نقلوا المنطقة من حرب الى أول سلم.. راقصوا الاميركي في سوريا وصولا الى حدود العراق ودفعوه الى اتفاق بالتوازن على مستوى المنطقة فرئيس روسيا ذوب قصدير الحروب ومن شرب البحر المتوسط لن يغص بالسواقي وعلى هذه الحال كانت المعالجة السياسية الروسية للرئيس سعد الحريري كفيلة بأن تنقله الى ميناء جديد وبالأمس ردد الجانب الروسي امام رئيس الحكومة أن لبنان يشكل منصة مهمة لإعادة إعمار سوريا واليوم التقى الحريري الرئيس فلاديمير بوتين وخرج ليعلن أن لبنان يمكن أن يشكل محطة في إعادة إعمار سوريا لا بل هو عرض مرفأ طرابلس وخطة السكك الحديد الشمالية وتحدث عن مطارات يمكن إنشاؤها. خطاب أبيض على البحر الاسود قدمه الحريري بعد اجتماعه بداهية السياسة الروسية فلاديمير بوتين أو قيصر راسبوتين، الرجل الذي حكم روسيا في زمن القياصرة وكان يمسك بالسلطة واشتهر بقدرته على التأثير في القيصر نيكولا الثاني وسيدة قصره ذاب الحريري على يد الدب الروسي لكن معارك محلية تنتظره عند موانئ لبنان السياسية من قبل “فيله” محليين سيقفون له لتخريب خطة إعادة الإعمار لأنه بكل بساطة “ما بدنا نحكي مع سوريا” وعلى الموانئ التي سترسو عليها بواخر الكهرباء يعود النقاش إلى نقطة البداية حيث الشركة الواحدة فوزير الطاقة سيزار ابي خليل لم يعدلْ أيا من ملاحظات دائرة المناقصات مكتفيا بالتعديلات الشكلية وبحسب مصادر قانونية لا يستند الوزير في إجاباته الى أي حجج قانونية أو واقعية أو تقنية تبرر تفصيل دفتر الشروط على قياس عارض وحيد، ويظهر بشكل واضح تحديا علنيا غير مسبوق، لكل القوانين والأنظمة وامام هذا الواقع رفع الوزير السابق وئام وهاب من سقف المواجهة وذكر بانه كما هزم قاسم حمود سوف يقف في وجه الشركة الواحدة وتمنى وهاب على مجلس الورزاء الالتزام بملاحظات جان العلية الموظف الادمي الذي يطرح مصلحة الدولة لتوفير الفورقات في الاسعار بين الشركات.

 

(رصد الأنباء)