الأعمال مستمرة في دار المسنين في راشيا وذبيان: الإنجاز بعد عام

مشروع سكني

في تجربة انمائية رائدة كسرت نمطية المشهد الذي اعتاد اللبنانيون عليه، الانماء لم يعد “فولكلور” وضع حجر الاساس والانتظار سنوات وسنوات للانجاز، وبعد اشهر قليلة على تدشينه في آذار 2017 فان الأعمال مستمرة وعلى قدم وساق في مبنى دار المسنين ومبنى ذوي الاحتياجات الخاصة في راشيا، والذي يحظى برعاية رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط وبتمويل كامل من مجلس الجنوب ومتابعة حثيثة من النائب وائل أبو فاعور.

وأشار المراقب العام المالي في مجلس الجنوب ياسر ذبيان عبر “الانبـاء” إلى أن المشروع سوف يبصر النور بعد عام على أبعد تقدير.

وتذكّر “الانباء” بأن قدرة استيعاب هذه الدار ستكون 45 سريرا، موزعة على 3 مباني من ضمن المشروع نفسه، بحيث يخصص مبنى للمسنين ومبنى لاصحاب الحاجات الخاصة ومبنى إداري يحتوي أيضا على قاعات مخصصة للاجتماعات والمؤتمرات.

(الأنباء)