«قوات سورية الديموقراطية» تسيطر على الجامع الكبير في الرقة

Militant Islamist fighter uses a mobile to film his fellow fighters taking part in a military parade along streets of Syria's northern Raqqa province

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة  إن فصائل سورية مدعومة من واشنطن سيطرت على المدينة القديمة في الرقة ومسجدها التاريخي مع تقدمها في الهجوم على تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).

وكانت «قوات سورية الديموقراطية»، وهي تحالف من فصائل كردية وعربية، قالت الأسبوع الماضي إنها طردت التنظيم من آخر أحياء المدينة القديمة في الرقة.

وتسعى «قوات سورية الديموقراطية» إلى السيطرة على مدينة الرقة بمساعدة طائرات وقوات خاصة بقيادة الولايات المتحدة. ويتخذ «داعش» الرقة قاعدةً لعملياته في سورية.

وبدأت «قوات سورية الديموقراطية» دخول المدينة في حزيران (يونيو) الماضي بعد قتال دام شهوراً لمحاصرتها. وتقع المدينة القديمة المسورة في قلب الرقة، لكن لا يزال التنظيم يسيطر على أحياء في غرب المدينة. وتقول «قوات سورية الديموقراطية» إنها تسيطر على 65 في المئة من الرقة في المجمل.

وقال الكولونيل الأميركي ريان ديلون، الناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش»: «حققت قوات سورية الديموقراطية مكاسب إضافية متماسكة في المنطقة الحضرية من المدينة وتقاتل في بناء تلو الآخر».

وذكر بيان الناطق أن «قوات سورية الديموقراطية» طهرت الجامع الكبير، وهو أقدم مساجد المدينة ووصف التقدم بأنه «علامة فارقة» في المعركة.

وخاض مقاتلو «قوات سورية الديموقراطية» معاركاً شرسة شهدت تقدماً بطيئاً ضد التنظيم في المدينة القديمة منذ مطلع تموز (يوليو) الماضي عندما تمكن التحالف الأميركي من خرق أسوارها بضربات جوية.

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» قال الأسبوع الماضي إن «قوات سورية الديموقراطية» تسيطر على 90 في المئة من المدينة القديمة في الرقة.