هل ترتفع تعرفة “السرفيس” 500 ليرة؟

السرفيس

منذ أقرّ مجلس النواب مشروع سلسلة الرتب والرواتب وبعض اللبنانيين ممن لا يمتلكون سيارات يعيشون قلق رفع تعرفة سيارات الأجرة (السرفيس) إلى 2500 ليرة لبنانية. ولمن لا يعرف تاريخ تلك التعرفة المتحرّكة إليكم فكرةً عامة:

بدأت التعرفة منذ سنواتٍ عدة بألف ليرة فكان اللبنانيون يستسهلون التنقّل عبر سيارات الأجرة توفيرًا لعناء “التعصيب” على طرق لبنان ومصروف البنزين، ثمّ سرعان ما إرتفعت إلى 1500 ليرة مع ارتفاع سعر صفيحة البنزين، قبل أن تغدو منذ سنواتٍ معدودة 2000 ليرة وتثبت عند هذا المعدّل الذي يجده الركاب ظالمًا في حقّهم، فيما يعتبره أصحاب السيارات العمومية ظالمًا في حقّهم.

اليوم، ومنذ أسبوعين تحديدًا، لوّح رئيس إتحاد العام للنقل عبد الأمير نجدي بالتحضير لتظاهرة كبيرة ضد سلسلة الرتب والرواتب وانتظار نشرها في الجريدة الرسمية لرفع التعرفة إلى 2500 ليرة، بيد أن هذا الأمر لم يتحقّق بعد أقله حتى الساعة وإن كان الأمر بدأ يدغدغ “أحلام” بعض السائقين الذين إختلفت معهم حسابات الطرق والمسافات وباتوا يطالبون بـ3000 ليرة من مفترق إلى آخر في نطاق المنطقة نفسها.

يؤكد نجدي في حديثٍ لـ”الأنباء” أن “قرار رفع التعرفة إلى 2500 ليرة معلّق حتى الساعة رغم أن السلسلة ما زالت قائمة، ولكن ننتظر إلى حين توقيعها لنتخذ قرارنا بعد قراءتها وإحتساب الزيادات والمواد الضريبية ورفع التعرفة على أساسها كي نكون محقين”.

إذًا استبشروا أيها اللبنانيون، فبعد أيام قد تدفعون 500 ليرة إضافية في إطار الزيادات التي ستفرضها السلسلة عليكم… إلى حينها اجمعوا نقودكم المعدنية لأن دورها سيكون أساسيًا في حياتكم…

رامي قطار- “الأنباء”