شهيب ممثلا جنبلاط في عشاء “الوفاء الخيرية”: ما حصل مع حمادة معيب

IMG-20170810-WA0015

عاليه – “الانباء”

رعى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط ممثلا بعضو اللقاء النائب اكرم شهيب، حفل العشاء السنوي الرابع لجمعية الوفاء الخيرية لدعم المريض في منتجع “لاريتاج” في عين السيدة – عاليه، بحضور رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الوزير طلال ارسلان ممثلا بمدير مكتبه اكرم مشرفية، النائبان هنري حلو وفادي الهبر، المفتش المالي وائل خداج، المسؤول السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي في الشوف وعاليه حسام العسراوي، منسق قضاء عاليه في حزب القوات اللبنانية المهندس بيار نصار، رئيس الجمعية زاهي الغصيني، المفوضون في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس،  فوزي ابو ذباب، خالد المهتار، ياسر ملاعب وصالح حديفة، وكيل داخلية الغرب في الحزب التقدمي بلال جابر،  وكيل داخلية عاليه خضر الغضبان، رئيس مجلس إدارة جامعة MUBS الدكتور حاتم علامة، مسؤول العلاقات العامة في جامعة البلمند الدكتور سهيل مطر، رئيس جمعية تجار الغرب سمير مرعي، رئيس رابطة مخاتير قضاء عاليه انور الحلبي، رئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب، فاعليات اجتماعية، اقتصادية، حشد كبير من منطقة الغرب وعاليه، رؤساء بلديات ومخاتير.

IMG-20170810-WA0018

بعد النشيد الوطني، كلمة تعريف للزميلة سارة مطر، ثم ألقى كمال عبد الخالق كلمة جمعية الوفاء الخيرية فقال: “ان جمعية الوفاء الخيرية في منطقة الشحار الغربي والتي أثبتت بفضل جهودكم الداعمة لها بالأرقام بأن دورها أساسي ومحوري في توفير التقديمات الإستشفائية والطبية الشاملة والكاملة لأبناء مجتمعنا بمختلف أطيافه بتفرده وتنوعه وذلك انجساما مع رسالة الجمعية التي تضع صحة ومصلحة الإنسان على رأس الأولويات وفوق كل اعتبار”.

وأشار عبد الخالق الى ان “الهيئة الإدارية وضعت برنامجا مرحليا لتطوير الجمعية بحيث تصبح مؤسسة قادرة على إقامة ندوات ثقافية وطبية وصحية في المنطقة لزيادة نسبة الوعي بين المواطنين ولتجنب المزيد من الأخطاء الصحية والغذائية”.

IMG-20170810-WA0016

وقال عبد الخالق: “بفضل عطائكم أصبح صندوق دعم المريض مع ما يشكل من فسحة أمل وتلاق حقيقي للتضامن والتكافل والتعاضد الإنساني الإجتماعي في منطقة الغرب والشحار واقعا وحقيقة ناصعة ومسيرة مستمرة”.

وأشار الى “الإنجازات التي حققتها الجمعية والتي تتحدث عنها الأرقام التالية: عدد المساعدات الطبية المدفوعة مباشرة الى المستشفيات المتعاقدة مع الجمعية هي أكثر من 282 حالة عام 2014 وقيمتها خمسة وخمسون مليون ليرة عام 2015: 454 حالة قيمتها 75 مليون ليرة، عام 2016: 589 حالة قيمتها 81 مليون ليرة، عام 2017: 675 حالة قيمتها 90 مليون ليرة، والمساعدات والتجهيزات المقدمة الى مستشفى الشحار الحكومي بدعم من وزارة الصحة وإدارة المستشفى هي: غرفة عناية القلب، أجهزة تمييل القلب، جهاز للتصوير التطبيقي MRI، جهاز تصوير الثدي، تقديم عدد كبير من المساعدات والتجهيزات الطبية الى مستوصفات المنطقة منها ماكينات تخطيط القلب، ماكينات فحص نسائي، طاولات فحص، كراس للمعوقين، فرشات ماء، برادات نقل مياه بالإضافة الى توزيع الأدوية. من هذه المستوصفات المستفيدة: بشامون، كيفون، البنية، عرمون، بعورتة، عين عنوب، عبيه، بيصور، كفرمتى، مجدليا، ديرقوبل وسوق الغرب”.

ووجه عبد الخالق التحية “للنائبين وائل ابوفاعور واكرم شهيب لمتابعتهما واحتضانهما الدائم لنشاط الجمعية وتطورها على كافة الأصعدة”.

وقال: “عندمات نتحدث عن الدعم والإحتضان فلا بد من توجيه التحية الكبيرة الى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط الذي أثبت دائما بهامته الوطنية الكبيرة بأنه الراعي الأول للمشاريع الخيرية والإنسانية في هذ الجبل وكل لبنان”.

جابر

وألقى جابر كلمة فقال: “حضوركم اليوم على الموعد، موعد العطاء والخير كما في كل عام هو دلالة كبرى على ثقتكم والتزامكم ووفائكم لجمعية الوفاء الخيرية التي أثبتت بفعل جهودكم الخيرة الداعمة لها بالأرقام والأسماء والتقديمات الكبيرة والعديدة بأن دورها أساسي ومحوري في التقديمات الإستشفائية والطبية الشاملة لكافة أبناء مجتمعنا بمختلف أطيافه وتعدده وتنوعه، وذلك انسجاما مع رسالة الجمعية الخيرية التي تضع صحة ومصلحة الإنسان على رأس الأولويات وفوق كل الإعتبارات”.

IMG-20170810-WA0017

وتابع: “وفي هذه المناسبة نقول بأن الحزب الذي أسسه واستشهد في مسيرة الدفاع عن مبادئه الشهيد كمال جنبلاط لا يزال أمينا ووفيا لقضية الإنسان التي تعلو ولا يعلى عليها، فالإنسان وخدمة قضاياه يبقى هو الغاية والهدف لهذا الحزب في كل الظروف ومختلف المراحل”.

ولفت جابر الى أن “هذا هو حال صندوق دعم المريض الذي يحمل واجب الضمير الإنساني ونداء المبادىء الإنسانية من أجل خدمة المريض وبلسمة جراحه وتخفيف آلامه في زمن قل فيه الخير وكثر فيه الظلم والظلام”. وقال: “ها أنتم بإرادتكم الخيرة وإحسانكم الإنساني تضعون مع جمعية الوفاء الخيرية الفرق كل الفرق وتعيدون الزمن الى زمن الخير والعطاء، ومعكم أصبحت جمعية الوفاء الخيرية شمعة الخير التي يضيء نورها عتمة كل فقير ومحتاج لشفاء أو علاج أو دواء”.

IMG-20170810-WA0013

وأشار الى أن “الحزب الذي رفض الضرائب العشوائية على الفقراء وأصحاب الدخل المحدود في سلسلة الرتب والرواتب، هو الحزب الذي يخوض معركة رفض زيادة الأقساط المدرسية، وهو حزب لا يزال يحمل شعلة مبادىء فكر المعلم كمال جنبلاط التقدمية الإنسنية، وحزب الأحرار والمناضلين، حزب الشهداء الأبرار، حزب المصالحات الوطنية والعيش المشترك وصمام الأمان بوجه كل الفتن والمؤامرات، حزب المستقبل الواعد بغد أفضل لشباب لبنان مع تيمور جنبلاط مستمرون بقيادة الرئيس وليد جنبلاط في حمل راية التقدم والتطور والإصلاح الحقيقي في هذا الوطن”.

شهيب

وألقى النائب شهيب كلمة راعي الإحتفال فقال: “أنقل اليكم تحيات ومحبة الزعيم وليد جنبلاط، حضوركم معنا اليوم لدعم جمعية الوفاء الخيرية هو حضور وفاء والتزام بواجب إنساني وأخلاقي ينمو ويتعزز من عام الى عام، كي تستمر مسيرة العطاء والوفاء لأهلنا الكرام في هذه المنطقة الطيبة التي عودتنا على الوفاء وهي تستحق منا ومنكم كل دعم وخير وعطاء”.”.

أضاف: “كل التحية الى جمعية الوفاء وأمثالها ممن يخففون ألما ويبلسمون جرحا، ويساعدون مريضا محتاجا في وطن بات معظم أهله يعانون من حالات مرضية مشابهة في اللامبالاة الرسمية لمشاكلهم المعيشية والإجتماعية والصحية والتربوية ويحتاجون الى من يرفع عنهم كابوس القلة والمرض وفقدان فرص العمل وصعوبات المشاكل اليومية”.

وقال شهيب: “وبعيدا عن نكد السياسة، لا بد من العمل الدائم على تعزيز جو التهدئة بالداخل، إلا ان البعض بغض النظر عن الأمور الملحة على المستوى المعيشي وهموم الناس وتحقيق الإصلاح الحقيقي الذي يكافح الفساد ويضبط المناقصات ويحقق الإنماء والنمو”.

IMG-20170810-WA0012

أضاف: “الذي حصل مع الوزير مروان حمادة معيب. هناك مؤسسات وهناك دستور وقانون يحكمه والذي حصل مع مروان حمادة معيب ومعيب فأحفطوا ما تبقى من مؤسسات الدولة والتقيد بأحكام القانون والدستور”.

وتابع شهيب: “رغم الضباب تبقى هناك إشارة أمل واستقرار وانه في مثل هذه الأيام أنجزت المصالحة التاريخية في الجبل، فعاد الإستقرار الى الجبل بعودة أهل الجبل الى اهلهم. تحية الى صاحبي الغبطة (صفير والراعي) وتحية الى وليد بك جنبلاط”.

وختم: “شكرا جمعية الوفاء تجمعنا على الوفاء، شكرا لعطاءتكم، كل شهرة وفاء لدعم المريض وانتم بخير، وعسى أن يشفى لبنان من أمراضه المزمنة”.

(الانباء)