تيران وصنافير “الحقيقة الكاملة”

Untitled

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون كتاب جديد بعنوان: “تيران وصنافير” للكاتب مصطفى بكري.

منذ أن جرى توقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية والجدل لا يتوق. اتهامات واتهامات مقابلة. تشكيك في كل شيء. تجاهل منعقد لحقائق التاريخ وواقع الجغرافيا وقواعد القانون الدولي، حتى بدا الأمر كائناً أمام أزمة حقيقية في المجتمع المصري.

وفي هذا الكتاب الهام يتصدى الكاتب الصحفي والنائب البرلماني مصطفى بكري لكافة الادعاءات المطروحة حول ملكية جزيرتي تيران وصنافير ويناقشها مستنداً الى ثلاثة عناوين مهمة، هي: التطور التاريخي لقضية جزيرتي “تيران وصنافير”، والقواعد الحاكمة لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، والتي وقع عليها البلدان في وقت سابق، ومفهوم أعمال السيادة وحق الاختصاص المنفرد للجهة المنوطة بنظر الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وفقاً لما نصت عليه المادة (151) من الدستور المصري.

يستند هذا الكتاب الى عشرات الوثائق الهامة والرسمية التي تقطع الشك باليقين وتؤكد صحة ما تضمنته الاتفاقية الموقعة بين البلدين، بالاضافة الى شهادات المؤرخين والجغرافيين وأساتذة القانون الدولي وبعض من عاصروا وقائع الأحداث.

ما يميز هذا الكتاب في طبعته الجديدة – المزيدة والمنقحة – أن مؤلفة سعى الى توخي الدقة والحقيقة مسلحاً بالوثائق والمستندات الدامغة، والثقة الكاملة في موقف الدولة المصرية بكافة مؤسساتها وعدم تفريطها في ذرة واحدة من تراب الوطن ووحدة أراضيه.

يقع الكتاب في 350 صفحة.