حمادة افتتح دورة الكفاءة للأساتذة الجدد في كلية التربية

faculte pedagogie

أكد وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة في إفتتاح دورة إعداد أساتذة التعليم الثانوي الجدد الذين نجحوا في امتحانات مجلس الخدمة المدنية، وباشروا دورة الإعداد لنيل شهادة الكفاءة في التربية والتعليم في كلية التربية، أن هذه الدورة هي الأعظم في تاريخ الوزارة وتاريخ كلية التربية والجامعة اللبنانية، إذ أن 2173 أستاذاً طالباً يتابعون هذه الدورة في وقت واحد، ووجه الشكر إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير المالية ورئيس الجامعة اللبنانية د. فؤاد أيوب الذي كان موجوداً وعميدة الكلية د. تيريز الهاشم والطاقم الإداري في الكلية والوزارة على تخطي الصعوبات بالتعاون بين الجميع وتأمين التجهيزات الرقمية وتوفير الأمكنة والمباني .
الإفتتاح تم في حرم الكلية في فرن الشباك في حضور المدير العام للتربية بالتكليف عماد الأشقر ومديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي والمستشار الإعلامي ألبير شمعون. وبعد اجتماع مطول مع رئيس الجامعة في مكتب العميدة ضم مجلس الكلية وموظفي الوزارة، إنتقل الجميع إلى زيارة الصفوف وتحدثوا إلى الطلاب، ثم انتقل الجميع إلى ثانوية ناديا عون الرسمية في فرن الشباك التي تستقبل ثلاثة أرباع عدد الطلاب فيما تستقبل الكلية في مبناها الأساسي ربع العدد. وأكد الوزير للطلاب أن لا مشكلة لديهم في قبض رواتبهم إذ أنهم منذ بدء الدورة يصبحون طلاباً في الجامعة وأساتذة في الثانويات في الوقت عينه لكن اعتمادات رواتبهم تصبح لدى الجامعة وهي التي تتولى دفع رواتبهم.
تصريح الوزير حمادة :
وتحدث الوزير إلى الإعلاميين بعد الجولة فقال:
أخيراً نحن في كلية التربية في الجامعة اللبنانية في لقاءٍ طال انتظاره مع 2173 طالباً استاذاً يتابعون دورة الإعداد لنيل شهادة الكفاءة ليصبحوا في ملاك التعليم الثانوي ويتوزعوا على مختلف الثانويات الرسمية في لبنان، هؤلاء الأساتذة الطلاب قطعوا مرحلة إنتظارٍ طويلة منها تأخر الإعتمادات ومنها حالات بيروقراطية ومنها تأمين مستلزمات ميدانية وبيئية، وأخيراً وبفضل الجامعة اللبنانية رئيساً وعميدةً للكلية وكل فريق العمل في كلية التربية وكل الفريق الإداري في وزارة التربية من المديرية العامة ومديرية التعليم الثانوي قد عملوا معاً حتى وصلنا إلى هذه النتيجة وهي تأمين الإعتمادات التي توافرت بدعم من فخامة رئيس الجمهورية وتم اقتطاعها من أماكن أخرى لكي نؤمن لـ 2173 أستاذا مسار الحياة المهنية في التعليم الثانوي.
إنني أتوجه اليوم بالشكر لرئيس الجامعة الدكتور أيوب والعميدة الدكتورة تيريز الهاشم التي تعبت كثيراً، كما أشكر العديد من مديري فروع وأقسام هذه الكلية، وأقول لهم جميعاً مبروك للطلاب إذ أن مستقبل التعليم الثانوي يتوقف عليهم، وإنني أعلق الآمال الكبيرة عليهم وإن الوزارة تنتظرهم ليأخذوا مكانهم في الثانويات الرسمية. لقد تم الإقلاع بهذه الدورة بعد انتظار ولكننا أقلعنا بسلام.

أيوب :
وقال رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب إن معالي الوزير تحدث بإسمنا جميعاً اليوم وهو اليوم تربوي بامتياز، إذ أن كل المواضيع التي تهم الجامعة بكل اختصاصاتها يتابعها معنا كتربوي، فالمصاعب التي مررنا بها كانت كبيرة، وإننا نرى اليوم نهايةً جميلة لهذه المصاعب.
الهاشم:
وقالت عميدة كلية التربية الدكتورة تيريز الهاشم لقد شرفنا حضور معالي وزير التربية والتعليم العالي ورئيس الجامعة الدكتور أيوب بالحضور إلى كلية التربية، هذا الصرح الجامعي التربوي الكبير في لبنان ، حيث عبّروا عن الهم التربوي الذي يشعرون به، فنحن في هذه الكلية صلة الوصل بين المؤسسات وأبرزها وزارة التربية والجامعة اللبنانية، وبوجود شهادة الكفاءة المطلوبة لأساتذة التعليم الثانوي قد أعدنا الدور المحوري الأساسي لهذه الكلية، وأتمنى دورةً موفقة للجميع.