الكباش حول النازحين يصل إلى الشارع… هل يتكرر مشهد الساحتين؟

lebanon syrian refugee

ينطلق الأسبوع على حماوة تتوزعها جبهات عدة من جرود عرسال إلى ساحة النجمة، إلا أن ملف النازحين السوريين لا يزال يتصدر القضايا المطروحة لا سيما بعد الدعوة التي وجهها ما يسمى “إتحاد الشعب السوري” للتظاهر الثلاثاء.

الدعوة جاءت في توقيت يشهد كباشا بين القوى السياسية اللبنانية حول مقاربة هذا الموضوع وشروط عودة اللاجئين إلى سورية ودور الحكومة اللبنانية.

إستطاع مجلس الوزراء تجاوز هذا المطب الأسبوع الماضي إلا أن أخذ الأمور إلى الشارع لا يبدو أن الدولة والأجهزة اللبنانية ستكون متساهلة مع الموضوع بدليل البيان الذي صدر عن وزارة الداخلية والقاضي برفض إعطاء موافقة على اي تظاهرة حفاظاً على السلم والأمن.

وكان الأسبوع الماضي إنقضى على حملات وحملات مضادة ودعوات للتظاهر في مقابل تظاهرة “إتحاد الشعب السوري”، الأمر الذي خلق مناخ توتر لا يجب السماح بالاستمرار به وتغذيته حرصاً على السلم الأهلي وقطع الطريق على محاولات بث روح العنصرية بين اللبنانيين واللاجئ السوري، بالتوازي مع محاولة تقويل الجيش اللبناني ما لم يصدر عنه.

المعلومات تؤكد أن معركة في جرود عرسال أصبحت على الأبواب، ما يتطلب حرصاً أكبر على الداخل اللبناني وتجنب جر البلاد إلى ردات الفعل العاطفية.

فهل تتقيد الجهات الداعية بقرار وزارة الداخلية، أم أن مشهد الساحتين قد يتكرر في بيروت؟

المحرر السياسي – “الأنباء”