كيف علقت الولايات المتحدة على صفقة “أس 400” بين تركيا وروسيا؟

Rockets-01

أعلن وزارة الدفاع الأميركية أن صفقة تركيا مع روسيا بشأن توريد منظومة “إس-400” للدفاع الجوي هي شأن تركي داخلي لا تتدخل فيه الولايات المتحدة.

وأضاف الوزير جيمس ماتيس أن منظومات الدفاع الجوي الروسية غير متوافقة مع تقنيات الناتو، وعلى الولايات المتحدة أن تتابع كيفية استخدام تركيا لهذه المنظومات الروسية.

جدير بالذكر أن مفاوضات روسية-تركية بشأن توريد منظومات “إس-400” للدفاع الجوي بدأت قبل عدة أشهر، وبحسب وسائل إعلام فإن أنقرة قد تنفق 2.5 مليار دولار لإنجاز الصفقة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن تسليح الجيش الروسي بمنظومات “إس-400” بدأ العام 2007، غير أن الحكومة الروسية لم تسمح إلا مؤخرا بتصدير هذه المنظومات.

وتستطيع صواريخ “إس-400 تريومف” إسقاط جميع وسائل الهجوم الجوي الموجودة حاليا بما فيها الطائرات والمروحيات والطائرات المسيرة، والصواريخ المجنحة والصواريخ البالستية التكتيكية التي يمكن أن تصل سرعتها إلى 4800 متر في الثانية.

وأصبحت الصين أول مشتر لمنظومات “إس-400″، وهي من أحدث منتجات شركة “الماز أنتي” الروسية المنتجة لمنظومات الدفاع الجوي.