«سورية الديموقراطية» تحض «داعش» في الرقة على الاستسلام

الرقة

تعهدت «قوات سورية الديموقراطية» اليوم (الخميس) بأن لا يلحق أي ضرر بمقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في الرقة إذا ما استسلموا بنهاية الشهر الجاري، ودعتهم إلى إلقاء أسلحتهم قبل الهجوم المتوقع على المدينة.

وقالت القوات في بيان: «نظراً للنتائج الإيجابية للبيان الذي أصدرناه بتاريخ 15-05-2017، والذي أعلنا من خلاله حماية حياة من يسلم نفسه وسلاحه من المنتمين إلى المجموعات المسلحة بمن فيهم داعش، مهما كانت صفتهم ومهمتهم لقواتنا، تمهيداً لتسوية أوضاعهم و حماية لعائلاتهم وذويهم وأهلهم. نعلن تمديد هذه الفترة لغاية نهاية هذا الشهر 31-05-2017».

وذكرت الناطقة باسم القوات، جيهان شيخ أحمد، في البيان أن هذا جاء «بناء على مطالبات أهل الرقة الشرفاء، لتمكين أكبر عدد ممكن ممن غرر بهم أو أجبروا على الانضمام للاستفادة من هذه الفرصة».

وتضم القوات مقاتلين عرباً وأكراداً. وأصبحت على بعد كيلومترات قليلة من مدينة الرقة، عند أقرب نقطة في هجوم يجري منذ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، لتطويق المدينة والسيطرة عليها.

وذكرت القوات هذا الشهر أنه من المتوقع أن تطلق المرحلة الأخيرة من الهجوم على الرقة في بداية فصل الصيف. وكان مسؤولون من «وحدات حماية الشعب»، والقوات توقعوا أن يبدأ الهجوم في مطلع نيسان (أبريل) الماضي.

ولم يعلن التحالف ضد تنظيم «داعش» أي إطار زمني للهجوم النهائي على مدينة الرقة، وهي معقل التنظيم المتشدد في سورية منذ أن أعلن الخلافة في أجزاء من سورية والعراق العام 2014.

وأوضح التحالف أنه يعتقد أن ما بين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف مقاتل من «داعش» محاصرون في مدينة الرقة، حيث يواصلون نشر دفاعاتهم تحسباً للهجوم المنتظر.