عين الجيش على الحدود الشرقية وتعزيز للمواقع المتقدمة

عرسال

إنعكست التطورات الميدانية في الداخل السوري في الأشهر الماضية على ميزان الإنتشار العسكري في المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا، وقد كانت أولى هذه المؤشرات إنسحاب حزب الله من مواقعه الحدودية وتسليمها للجيش اللبناني.

وقد عمل الجيش على تعزيز مواقعه على طول الحدود الشرقية بدءاً من جرود عرسال وصولا إلى جرود راس بعلبك، لا سيما في المواقع المتقدمة وفي التلال المطلة على الجانب السوري ما يسمح له بإمساك الحدود وتشديد قبضته عليها.

وفي هذا السياق، هناك جهد دولي ينصب مؤخراً على إمداد الجيش بالسلاح والعتاد بالإضافة إلى تمويل بناء أبراج مراقبة على طول الحدود.

وفي ظل هذا الواقع الحدودي الجديد، كانت لافتة العملية النوعية التي نفذتها مساء الاربعاء طوافات من القوات الجوية ضد أهداف للمجموعات المسلحة في جرود منطقتي عرسال ورأس بعلبك، والتي حظيت بمتابعة رسمية مباشرة من رئيس الجمهورية ووزير الدفاع وقائد الجيش من غرفة العمليات في اليرزة.

فهل إنتقل الجيش اللبناني فعلا من وضعية الدفاع إلى وضعية الهجوم على الحدود الشرقية؟

خاص – “الأنباء”