“التقدمي” من مخيم البداوي: نقف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى نيل حقوقه

IMG-20170515-WA0026(1)

البداوي- الأنباء

شارك الحزب التقدمي الاشتراكي ممثلا بعضو مجلس القيادة عفراء عيد في إعتصام حاشد في مخيم البداوي دعما للاسرى المضربين عن الطعام، بدعوة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وذلك في الذكرى ٦٩ للنكبة الفلسطينية.

شارك في الاعتصام ممثلو القوى اللبنانية والفصائل الفلسطينية وحشد من أبناء مخيمات الشمال. وقد رفع المعتصمون أعلام فلسطين ورايات الجبهة وصور الاسرى.

وحيّت عيد، نضال الشعب الفلسطيني في مقاومته الاحتلال الغاصب لأرضه، مؤكدة وقوف الحزب التقدمي وكل لبنان الى جانبه حتى نيل حقوقه بالدولة والعودة.

وشددت عيد على أن “حزب المعلم القائد كمال جنبلاط ورئيسه وليد جنبلاط يقف الى جانب اللاجئين في لبنان في مطالبتهم بالحقوق الانسانية ودعم نضالهم من اجل العودة”.

وألقى كلمة شباب نهر البارد المعتصمون في خيمة اعتصام البداوي فادي وهبه ثمن دور الجبهة الديمقراطية الداعم لتحركات البارد وطالب بتسريع الاعمار واعادة خطة الطوارئ ودفع بدلات الايجار للنازحين من البارد.

والقى كلمة حزب الشعب الفلسطيني مسؤول الشمال جلال مرزوق حيث حيا نضال الاسرى واضرابهم المفتوح عن الطعام، ودعا لاستنهاض الشارع الفلسطيني والعربي لدعم معركة الاسرى حتى تحقيق حريتهم.

اما كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القاها عضو قيادتها عاطف خليل الذي قدم شرحا عن معاناة اللاجئين على مدار سنوات النكبة، مؤكدا على مواصلة النضال والمقاومة حتى تحقيق العودة تطبيقا للقرار الدولي ١٩٤ .

وعن مأساة البارد دعا خليل الحكومة اللبنانية والاونروا والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم تجاه ابناء المخيم عبر توفير الاموال وتسريع الاعمار والتراجع عن التقليصات ودفع بدل الايجار للنازحين من المخيم.

وعن قضية الاسرى دعا خليل الى تحشيد كل الطاقات الفلسطينية لدعم معركة الاسرى في اضرابهم عن الطعام وتوسيع دائرة التحركات ورفع شكوى لمحكمة الجنايات الدولية لمقاضات قادة الاحتلال على حجز حرية المناضلين.

وطالب خليل بالعمل الجدي لانهاء الانقسام الفلسطيني وترجمة ما انفق عليه في الحوارات الفلسطينية.