مانشستر يونايتد إلى نهائي ستوكهولم بشق الأنفس

man

بلغ مانشستر يونايتد الإنجليزي المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم، إثر تعادله مع ضيفه سيلتا فيجو الإسباني 1-1، مساء الخميس، على ملعب “أولد ترافورد” في إياب نصف النهائي.

وكان مانشستر يونايتد قد تغلب في مباراة الذهاب، الخميس الماضي، على سيلتا فيجو في عقر داره بهدف وحيد، أحرزه مهاجمه الشاب، ماركوس راشفورد.

وسيلتقي مانشستر يونايتد في المباراة النهائية، يوم 24 من الشهر الحالي بالعاصمة السويدية ستوكهولم، مع أياكس الهولندي، الذي خسر أمام مضيفه ليون الفرنسي 1-3، بعدما فاز على أرضه 4-1، الخميس الماضي.

ويعوّل مدرب مانشستر يونايتد، جوزيه مورينيو، كثيرًا على إحراز لقب الدوري الأوروبي، من أجل ضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا، الموسم المقبل، بعدما ضعفت آماله في المنافسة على أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأجرى مورينيو مجموعة كبيرة من التغييرات على تشكيلته في هذه المباراة، فشارك الحارس الأرجنتيني، سيرجيو روميرو، كما جرت العادة في هذه المسابقة، بدلًا من الإسباني دافيد دي خيا.

وعاد قلب الدفاع الإيفواري، إريك بايلي، بعد غيابه عن المباراة الأخيرة أمام أرسنال في الدوري، مثلما كان حال الظهير الإكوادوري، أنطونيو فالنسيا، ولاعب الوسط الفرنسي، بول بوجبا، والبلجيكي مروان فيلايني، الغائب على الصعيد المحلي بسبب الإيقاف.

أما سيلتا فيجو فاعتمد على المثلث الهجومي الخطير، المكون من إياجو أسباس وجون جوديتي وبيوني سيستو.

وافتتح مانشستر يونايتد التسجيل في الدقيقة 17 عبر فيلايني، الذي استقبل تمريرة عرضية من راشفورد وسدد برأسه في الزاوية القريبة من مرمى سيلتا فيجو.

وتحسن أداء الفريق الإسباني مع مرور الوقت، لكنه تأخر في التسجيل حتى أحرز هدفًا في الدقيقة 85 عبر اللاعب فاكوندا روناكاليا.

وشهدت الدقائق الأخيرة توترًا كبيرًا بين الفريقين، طُرد على إثره مدافع اليونايتد، إريك بايلي، ومدافع سيلتا فيجو، فاكوندا روناكاليا، بعد اشتباك بين اللاعبين في الدقيقة 87.