ما قضية أشبال النمور التي وصلت الى المطار بطريقة غير شرعية؟

1-946846

قضية لافتة شهدها مطار بيروت على اثر إدخال عدد من أشبال النمور بطريقة غير شرعية قيل انها قادمة من اوكرانيا الى سوريا، وعلمت “الانباء” من الناشط والاعلامي  مصطفى رعد أن 3 أشبال نمور وصلوا إلى مطار بيروت في 7 آذار الماضي بطريقة غير شرعية، حيث قام احد الأشخاص بالتبليغ عنهم إلى جمعية animal`s Lebanon بعدما بقيت الأشبال 7 أيّام داخل المطار من دون أي اكتراث لوضعها او الاهتمام بها.

واشار رعد في اتصال مع “الانباء” الى ان الجمعية استحصلت على قرار قضائي من قاضي الأمور المستعجلة للحصول على حضانة هذه الحيوانات ورعايتهم ليتم لاحقاً نقلهم إلى فرنسا لحمايتهم ووضعهم في البيئة المناسبة لهم.

ولفت الى أن الجمعية قامت بكافة الإتصالات للتأكد من العنوان المرفق مع هذه الأشبال، وهو حديقة للحيوانات في سوريا، ولكن لم يتم الوصول الى هذا العنوان ولا حتى رقم هاتف للتواصل مع طالبهم، مع الاشارة الى أن تجارة الحيوانات ناشطة بين الدول العربية وتحديدا خلال الاوضاع الراهنة في سوريا حيث يجري  تهريب الحيوانات إلى العراق والأردن وتركيا وإلى عدد من المناطق الأخرى.

وأشار رعد إلى أن هذه الأشبال كانت متواجدة في قفص لا يتجاوز الثلاثين سم، وكانوا بحالة مرض شديد ومن دون طعام وبظروف صحية غير سليمة، ولكن تم أخذهم من قبل الجمعية لإجراء الفحوصات اللازمة لهم.

وأكد رعد أن هناك اتفاقية وقع عليها لبنان في عام 2013 لتنظيم موضوع إنقاذ الحيوانات بين الدول، وتمنع المتاجرة بهم أكانت حيوانات برية مفترسة أوحيوانات أخرى وإن القانون واضح من جهة نقل هذه الحيوانات عبر الدول.

وأضاف: “في لبنان يوجد بعض العائلات لديها غنى فاحش وليس لديها أية مشكلة بدفع مبالغ كبيرة من أجل الحصول على الشبل أو الأسد الصغير، إذ تتراوح اسعارهم بين 20و 25 الف دولار لتتفاخر بها أمام الناس، فمن حوالي الأربعة أشهر حصلت فضيحة لأحد أبناء الطبقة الغنية بعدما اصطحب معه إلى المدرسة مجموعة من الأسود الصغيرة والدببة للتفاخر بها أمام أصدقائه مع العلم أن هذه الحيوانات مفترسة وعليها أن تكون بالمكان المناسب لها”.

قضية برسم المعنيين لا سيما القوى الامنية ووزارة البيئة.

مريانا سلوم – الانباء