هلا ابو شقرا: ريشة بلون الارض

IMG-20170508-WA0011

ما أكرم الارض التي تتجلى في دواة فنانيها الواناً وحياة، فكلما ولدت لوحة جديدة تجدد عهد الانتماء بين الارض وابنائها، فليس بوطن من لم يلد فناً وأدباً وشعراً.

وعلى خطى القافلة الطويلة من المبدعين، ريشة تستحق الاضاءة عليها روضتها منذ نعومة اظافرها المهندسة الداخلية ومصممة الحدائق الفنانة هلا ابو شقرا، ابنة بلدة عماطور الشوفية وعضو البلدية، والتي التقتها جريدة “الانباء” الالكترونية، وسافرت معها في رحلة بين رسوماتها وجهد سنينها.

أبو شقرا ترى الرسم فنا راقيا وجميلا، فهو “حالة خاصة موجودة تُجسد الإنفعالات الداخلية والتأثيرات الخارجية للبيئة المتواجدين بها، فكل لوحة عبارة عن حكاية تُروى بريشة فنان ينثر عبير ألوانه عليها لتحكي حالة معينة تصل بها إلى النهاية التي تُحب”.

بدأت أبو شقرا مسيرتها بالرسم منذ الصغر كهواية، الا ان هذه الموهبة انصقلت اكثر فأكثر عند دخولها الجامعة في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية – كلية الهندسة التي تخرجت منها في العام 1992، بالاضافة الى حضور معارض عالمية خاصة بالفن التشكيلي لفنانين قُدامى وجدد يواكبون كل ما هو جديد برسوماتهم.

وبانتظار ان يولد معرضها الخاص، تحرص ابو شقرا على مواكبة العصر بطريقة رسمها للوحات، حيث اتجهت الى التخصص ونالت الماجستير في دراسة وتصميم المشهد والمعالم الطبيعية.

وتحافظ ابو شقرا على الصلة بينها وبين الارض، معتبرة أن البيئة لها تأثير كبير على الرسم وأن الطبيعة اللبنانية لها تأثير خاص على اللوحات فألوان الأرض لا بد ان تظهر في كل لوحة.

وفي سياق مواكبتها للتطور التكنولوجي، تعمل ابو شقرا على إنشاء موقع خاص بها على مواقع التواصل الإجتماعي لعرض رسوماتها، ويمكن متابعة لوحاتها عبر موقع “انستغرام”.

واعلنت ابو شقرا عبر “الانباء” انها حاليا في طور تنفيذ النصب التذكاري الذي سيقام في منطقة وطى المصيطبة لسماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز المرحوم الشيخ محمد ابو شقرا وهو من تصميمها وتنفيذ النحات صلاح نبا وسيتم ازاحة الستار عنه في 20 ايار 2017.

مريانا سلوّم – الأنباء