تباطؤ في ثقة المستهلك في الفصل الأول من السنة

1_89_
أطلق بنك بيبلوس بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت من خلال كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال، نتائج مؤشر بنك بيبلوس والجامعة الأميركية في بيروت لثقة المستهلك في لبنان للفصل الأول من العام 2017.
أظهرت النتائج تراجع المؤشر بنسبة 2,5% في كانون الثاني عن الشهر السابق، وانخفاضه بنسبة 19% في شباط وبنسبة 13,7% في آذار 2017.

وبلغ معدل المؤشر الشهري 58,5 نقطة في الفصل الأول من العام2017 ، أي بارتفاع نسبته 16% عن معدل الـ50,4 نقطة في الفصل الرابع من العام 2016. أما معدل المؤشر الفرعي للوضع الحالي، فقد بلغ 52,4 نقطة في الفصل الأول من العالم 2017، مسجلاً تحسناً بنسبة 8,4% عن الفصل السابق، في حين بلغ معدل المؤشر الفرعي للتوقعات المستقبلية 62,5 نقطة، أي بتقدم نسبته 20,8% عن الفصل الرابع من العام 2016.

وفي تحليل لنتائج المؤشر، اعتبر رئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس نسيب غبريل: ان «الانتعاش في ثقة المستهلك في الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2017 خجول، سيما عند مقارنته بتحسّن الثقة بعد اتفاق الدوحة في أيار 2008، بحيث جاءت نتائج الفصل الأول من العام 2017 أقل بنسبة 27% من نتائج الفصل الثالث من العام 2008».
وجاءت نتيجة المعدل الشهري للمؤشر في الفصل الأول من العام 2017 أقل بنسبة 44,8% من النتيجة الفصلية الأعلى له والتي بلغت 105,8 نقطة في الفصل الرابع من العام 2008، وأقل بنسبة 39,5% من النتيجة السنوية الأعلى له والتي بلغت 96,7 نقطة في العام 2009.
وحذّر السيد غبريل من أن “استمرار التناقض الحاد بين أولويات ومصالح الطبقة السياسية من جهة، وأولويات ومطالب المواطنين من جهة أخرى، سيؤدي إلى اضمحلال الفرص التي أتاحتها النوايا الحسنة والتفاؤل النسبي للأُسَر اللبنانية”.