تزامن الضربة في سوريا بعد انفجار قاطرة المترو

منير بركات

منير بركات

بمعزل عن تموج وتردد المواقف الاميركية منذ بداية الحرب السورية، كان من المتوقع بأنه لا يمكن ان تترك واشنطن الساحة السورية والمنطقة مستباحة ودورها هامشي وجزئي فيها خاصة بعد التدخل الروسي وتحالفه مع الايراني والبعد الكبير في السيطرة على مصادر الطاقة الهائلة. في حال تركت دون قيود امام بوتين، لذلك بعد ان توفرت وتكررت الحجة من خلال استخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون واستعداد الرئيس والادارة الاميركية الجديدة في الرد وتغيير قواعد الاشتباك واعادة التوازن وانعكاس كل ذلك على الوضع اللبناني تحديدا ووضع ارهاصات  تؤسس للتسوية اللاحقة بشراكة يثبت فيها الاميركي دوره.

ولكن السؤال المطروح، هل تزامن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا بعد تفجير محطة المترو في مدينة بطرس برج الروسية ام كان استغلالا من النظام السوري او بعلم وتنسيق مع موسكو؟ ولكن في كل الحالات يحاول بوتين امتصاص مفاعيل الضربة بعد اعلان المواجهة بشكل غير مباشر من خلال وقف التنسيق في تنظيم حركة الطيران منعا من الاشتباك بين سلاحي الطيران الروسي والاميركي فوق سوريا ووقف التنسيق حول ذلك مما يضع كوابح امام الاميركي في تكرار او الاستمرار في توجيه الضربات، وبالمقابل بدأت لهجة الانتقام والتصعيد من قبل الايراني وحزب الله بالرغم من تبليغ  الروسي بموعد وهدف الضربة العسكرية، ولكن بوتين يحاول ان يضعها بحجمها وأن يستعيد المبادرة والتخفيف من النتيجة السياسية للضربة.

لكنه يبقى بأن ترامب وجه رسالة نوعية قاسية في تفوقه الاستراتيجي في دقة الصواريخ وقوة التدمير وكانت الرسالة ايضا للايراني في ظل التهديدات التي وجهت اكثر من مرة للاساطيل الاميركية في البحر، والرسالة الاهم كانت لتقوية وضعه الداخلي بمواجهة اخصامه.

الوضع يبقى مفتوحاً على مختلف الاحتمالات دون ان نغفل استفادة اسرائيل من كل ذلك ودورها اللاحق في الصراع المباشر، وفي ظل التداخل المعقد الاقليمي والدولي والمحلي في كل قطر بالمنطقة وتأثير التهجير والانقسامات المختلفة مساحات شاسعة وحدود واسعة،  كل ذلك يمنع من وضع سقف في ادارة اللعبة والسيطرة عليها من اية جهة .

رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

 

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

لا تنسوا فلسطين

مخاطر المشهد ونتائجه المدمرة

مخاطر نتائج الحرب على لبنان توازي الحرب نفسها!؟

إستحضار نبض الحركة الوطنية أصبح ضرورة…

الإرتداد عن مشروع المقاومة الأصلي

الإخضاع السياسي للبنان شرط لحل موضوع النازحين؟

المعادلة المقلوبة في خدمة النظام السوري

عن المصالحة الأم التي خلقت فينا عمقاً ثقافياً وطنياً…

تاريخ عرسال المشرف وأهمية فصلها عن الإرهاب

النظام السياسي اللبناني يفقد الديمومة!

رابطة المعلمين وإحياء ذاكرة الوصاية

هل هو إعلان لإجتياح المنطقة… أم انه الدور المطلوب؟

خلفية خطاب نصرالله وابعاده

في ذكرى استشهاد حاوي لم ولن يتمكنوا من اغتيال الاعتدال

الانتصار الوهمي على حركة التاريخ

المرحوم أبو نجيب جميل العطار: عنوان الإنفتاح

غادروا الكيدية وانقذوا البلاد من المغامرة

التلويح بالحكومة العسكرية: حقيقة ام ابتزاز

قوانين إنتخابية بعملية مقلوبة تخدم النتائج المسبقة!

التطورات التاريخية للمجالس واللجان الادارية ومجلسي الشيوخ والنواب