الائتلاف الوطني يرفض عمليات التهجير القسري بحق أهالي الوعر

IMG_٢٠١٧٠٣١٥_١٨٢٩٢١

رفض الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية محاولات إحداث عمليات تهجير قسري جديدة بحق السكان الأصليين لحي الوعر في حمص.

وأكد الائتلاف الوطني في بيان له مساء أمس أن “عملية التهجير القسري التي يُخطط لها بحق المدنيين في حي الوعر المحاصر، هي انتهاك وخرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار” الموقع في أنقرة يوم 29 كانون أول 2016.

ولفت الائتلاف الانتباه إلى أن “الاتفاق المذكور أكد على احتفاظ الأطراف بمناطق السيطرة الحالية، وضرورة إدخال الإغاثة الإنسانية للمناطق المحاصرة، ووقف شامل لإطلاق النار”.

وندد الائتلاف الوطني بالخروقات التي قام بها النظام بمساندة روسية وهي الطرف الضامن للاتفاق، وقال الائتلاف إن “قوات النظام، وبغطاء من روسيا وباقي الأطراف الداعمة لها وبمشاركة ميليشيات إرهابية إيرانية، خرقت جميع نقاط الاتفاق، حيث استهدفت الحي (الوعر) بالبراميل المتفجرة والقذائف المدفعية، وهاجمت قوافل الإغاثة الأممية المتوجهة إليه واختطفتها، وها هي اليوم تعمل على تهجير سكانه تحت سمع العالم وبصره”.

وطالب الائتلاف الوطني، الأمم المتحدة والمبعوث الدولي الخاص، بتحمل المسؤوليات الخاصة بهم تجاه جريمة التهجير الجارية في حي الوعر، والتدخل الفوري لوقفها وضمان بقاء حي الوعر لسكانه وأصحابه