مفوض حقوق الإنسان: سورية تحولت إلى غرفة تعذيب

44e8cd4af8aeeef9fa87028002b6a39f_XL

اعتبر المفوض السامي لحقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة زيد رعد الحسين أن سورية تحولت إلى “غرفة تعذيب”، مضيفاً بأن الحرب التي أعلنها نظام بشار على الشعب السوري تعتبر “أسوأ كارثة من صنع البشر” منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال الحسين خلال نقاش حول سورية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أمس “لقد تحول البلد برمته إلى غرفة تعذيب”، مذكراً بـ “أعمال الاعتقال والتعذيب التي ارتكبها مسؤولو أمن نظام الأسد بحق مجموعة من الأطفال في درعا قاموا بكتابة شعارات مناهضة للنظام على جدران إحدى المدارس” عام 2011.

وكان محققون من الأمم المتحدة قد اتهموا في شباط /فبراير 2016 النظام بـ”إبادة” المعتقلين في سجون البلاد بما فيه سجن صيدنايا قرب دمشق.

ووجه 150 خبيراً ودبلوماسياً في لاهاي يوم الخميس نداء لدعم “الآلية الدولية المحايدة والمستقلة لسورية”، وذلك من خلال “بنك معلومات” أنشأته الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول /ديسمبر الماضي لمواكبة التحقيقات والملاحقات الجارية ضد مرتكبي جرائم الحرب في سورية.

وقال وزير خارجية هولندا “برت كوندرز” إن “الدبلوماسية الدولية خيبت خلال السنوات الست الماضية آمال الشعب السوري”، مضيفاً: “لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي ننتظر انتهاء الحرب”، مندداً بـ: “ثقافة الإفلات من العقاب”. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري/ وكالات