هكذا جعل جنبلاط محمية أرز الشوف الرئة التي يتنفس منها اللبنانيون!

16700501_1255913837830168_3619763972388567272_o

في الطريق الى الشوف، وفيما تستقبلك منعطفات ملتقى النهرين بضحكة الحياة الصاخبة وسط طبيعة بكر لا زالت تحافظ على رونقها وبيئتها النظيفة، تظن ان “المشوار” سيطول وصولاً الى تلك القمم المشرفة على ساحل الدامور النظرة بخضرتها وهيبتها العابقة بحكايات وحكايات تكاد تختصر تاريخ لبنان.

الا ان ساعة واحدة كفيلة بإيصالك الى تلك “القطعة من السماء” المتجلية في اعالي الشوف، تروي قصة وطن تجذّر كما تلك الأرزة التي ترحب بك على مدخل محمية ارز الشوف.

16806747_1259517534136465_5443732263927400187_n

فعلى مشارف العاشر من أذار، الذي ستحتفل به المحمية بيومها الوطني، قررت “الانباء” أن تزور المحمية للبحث في زواياها عن بعض من سحر اعتادت ان تغرينا به مهما لبست من اثواب بالابيض تحت وشاح الثلج ام بالاخضر وسط انغام ربيعية، حيث تتميز المحمية بتكاثر طبيعي مميّز، ومنها يمكن للزوار التمتع بمراقبة طيور وحيوانات على البرك الجبلية ومشاهدة منظر بانورامي رائع لسهل البقاع ومستنقع عمّيق.

16998681_1265443706877181_8761951350989210655_n

الاستعدادات بدأت لاستقبال الزوار قبل انتهاء فصل الشتاء، حيث سيتم تنظيم العديد من النشاطات خلال الأسابيع المقبلة مرتبطة بموسم الثلج، حيث يزورها ما يزيد عن الف شخص من كافة مداخلها من أجل هذا الموسم، كما اشار مدير المحمية نزار هاني في حديث لـ “الانباء”، معلنا عن نشاطات ربيعية يتم التحضير لها لا سيما الـ hiking وغيرها من الانشطة.

وردا على اسئلة حول مميزات المحمية، اشار هاني الى ان “المحمية هي من أكبر المحميات في لبنان والشرق الأوسط فمساحتها حوالي 550 كيلومتر مربع حيث يقع 70 بالمئة منها في منطقة الشوف و30 بالمئة في البقاع الغربي”.

17191836_1276104872477731_6882782029879090126_o

وقد تم تصنيف المحمية العام 2005 كمحمية محيط حيوي ضمن برنامج الانسان، وهو احد برامج الاوينسكو ومن خلال هذا التصنيف أصبحت مساحتها حوالي 5% من مساحة لبنان ويوجد فيها 30% من غابات الأرز.

ولفت هاني الى ان المحمية تحتوي عددا من النباتات يصل الى حوالي 1500 نوع، وتشكل منطقة استراتيجية للطيور المهاجرة بين أوروبا وأفريقيا، كما تشهد عودة للحيوانات شبه المنقرضة من لبنان مثل الكراكال وهو نوع من الهرر البرية”.

17157520_1274147326006819_2426586555423367111_o
وحفاظا على هذا المعلم الطبيعي المهم، حذر هاني من “المخاطر التي قد تواجه محمية أرز الشوف لا سيما الإمتداد العشوائي للعمران والكسارات الموجودة في ضهر البيدر ومعمل الترابة المنوي إنشاءه، كل هذه المخاطر وإن كانت بعيدة إلا أنها تؤثر على المحمية بطريقة أو بأخرى”، مضيفا “كما هناك التغيرات المناخية التي تجتاح الشرق الأوسط والتي لها تأثيرها على الطبيعة وعلى محمية أرز الشوف ولتفادي هذه المخاطر تقيم المحمية نشاطات من تحريج وتشجير للغابات والتوعية الدائمة من أجل المحافظة على طبيعة المحمية ورونقها”.

16998822_1267675353320683_5818086265580771470_n

وتوقف هاني عند الدور الأساسي الذي يقوم به رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط في دعم ومساندة المحمية لحمايتها من الاخطار البيئية التي تهددها والحفاظ عليها كثروة طبيعية ومتنفس لجميع اللبنانيين، بالاضافة الى الجهات المانحة المختلفة كما القطاع الخاص من مصارف ومؤسسات خاصة كما الدور الكبير الذي تقوم به السيدة نورا جنبلاط.

17192572_1275236115897940_6404835929113412036_o

وفيما يحرص القيمون على المحمية على  تسليط الضوء على نشاطاتها ومميزاتها من خلال وسائل التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام، فإن الدعوة مفتوحة لكل اللبنانيين وللسواح لزيارة المحمية، مع الاشارة الى ان الدخول الى المحمية شبه رمزي فالمبلغ المتوجب على الكبار هو 7 آلاف ليرة لبنانية وعلى الصغار 5 آلاف ليرة، باستثناء اليوم الوطني للمحميات في 10 اذار.

17022455_1275521999202685_1495605423321935373_n

وفي الختام لا بد من توجيه دعوة لحماية محمية ارز الشوف من اي مخاطر قد تهددها، كي تبقى رئة يتنفس بها لبنان وسط كل التلوث الذي يجتاح حياة اللبنانيين.

 

مريانا سلوّم – الانباء