“الفكر التقدمي” يستذكر المعارض العظم: دافع عن الارض والانسان

IMG-20170201-WA0025

بيروت- “الأنباء”

في إطار نشاطات منتدى الفكر التقدمي، أقيمت ندوة تكريمية للمفكر السوري العربي الاممي التقدمي الراحل صادق جلال الدين العظم، بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاته  في مغتربه القسري في ألمانيا، في مركز الحزب التقدمي الاشتراكي،  بحضور نائب رئيس الحزب الدكتور كمال معوض، مفوض الإعلام رامي الريس، مفوض الثقافة فوزي ابو ذياب، رئيس منتدى الفكر التقدمي الدكتور هشام زين الدين وأعضاء الهيئة الادارية وحشد من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي.

IMG-20170201-WA0023

قدم الندوة الدكتور قصي الحسين، فذكّر برحيل المعارض العظم، في يوم سقوط حلب 13/12/2017،  كما ذكر بنعي وليد جنبلاط له، بانه صاحب ثلاثة مواقف تاريخية: صياغة العناوين الرئيسية لأعلان دمشق، رفض مقولة الحرب الاهلية  في سورية، نضاله المعروف يساريا علمانيا ديمقراطياً.

IMG-20170201-WA0024

ثم تحدث الدكتور خليل أحمد خليل “فوصف الراحل بانه سندباد النقد والفلسفة، وبأن نقده، جاء في كل اتجاه. وانه كان صاحب دراسات يسارية في فكر المقاومة. وهو برأيه، أسطر الممنوع/ التحريم وسليمان رشدي. وان صادق جلال العظم رد على “آيات شيطانية”، بكتاب ضخم، جمع فيه المقالات والدراسات الانتقادية، تحت عنوان: “ما بعد ذهنية التحريم”.

وختم الدكتور خليل أحمد خليل قائلا:  “صادق جلال العظم كان يساجل دفاعا عن الارض والانسان”.

ثم كانت شهادات  للدكتور محمد علي مقلد والدكتور علي يونس وفوزي أبو ذياب.

(الأنباء)