الخميس 23 فبراير 2017

كيري: تجريد دمشق من الكيماوي أضعف داعش

WASHINGTON, DC - DECEMBER 28: U.S. Secretary of State John Kerry delivers a speech on Middle East peace at The U.S. Department of State on December 28, 2016 in Washington, D.C. (Photo by Zach Gibson/Getty Images)

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء إن تجريد نظام الحكم في سوريا من قدراته على إنتاج أسلحة كيميائية كان “القرار الأفضل” للحيلولة وقوع تلك الأسلحة في أيدي تنظيم داعش.

جاء ذلك في معرض رد كيري على سؤال في جلسة لمعهد السلام الأميركي دافع خلالها عن قرار إدارة الرئيس باراك أوباما بعدم استخدام القوة العسكرية ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد عام 2013 بعد “ثبوت” استخدام قواته الاسلحة الكيماوية ضد المدنيين.

وكان الرئيس أوباما قد حذر الحكومة السورية من تجاوز ما وصفه حينها بـ”الخط الاحمر” وهدد باستخدام القوة العسكرية ضدها.

لكن الولايات المتحدة نجحت لاحقا بالتعاون مع روسيا وحكومة دمشق ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية من إخراج مخزون سوريا من الاسلحة الكيميائية إلى خارج البلاد.

وعلق كيري بالقول “إن نزع الاسلحة الكيميائية من النظام السوري حال دون وقوعها في أيدي (داعش) لو ظلت في البلاد”.

وأضاف أن الرئيس أوباما لم يتراجع عن “الخط الأحمر” لكنه لم يحصل على موافقة فورية من جانب الكونغرس، وفقا لما ذكرت وكالة “كونا”

وأشار كيري إلى أنه تلقى آنذاك اتصالا هاتفيا من نظيره الروسي سيرغي لافروف اتفقا خلاله على العمل من أجل نزع الاسلحة الكيماوية السورية بالتعاون مع النظام في دمشق ومجلس الأمن الدولي.

وذكر بأن منظمة حظر الاسلحة الكيميائية حصلت على جائزة نوبل لهذا السبب، على حد قوله.