تحية لنبيل حاطوم

منير بركات

منير بركات

نبيل حاطوم يا أنبل النبلاء يا أيها الرجل الرجل:

لقد أخلد الجسم الذي كان يتدفق حيوية، ويتوقد شعلة الى الراحة وتوقف قلب ذلك الانسان المناضل الذي عاش ومات بطلا مجاهدا نبيلا، وارتفعت النفس الأبية، الصابرة، المتعففة الى خالقها.

نعم لا تغالب الأجسام الموت لكن الذي يغلب الموت و يغلبه هو سيرة المناضل من بني الانسان، و فقيد الجبل و الوطن هو اليوم من المناضلين المغمورين وذكره يظل راسخا عطرا في ضمائرنا.

الرفيق نبيل كان رجلا حازما اذا تعلق الأمر بالحقائق المسلم بها. عذب أعظم العذوبة والنقاء في تعاطيه مع رفاقه وأصدقائه : قاس كل القسوة اذا تعلق الأمر بالماضي ورجاله.

كان رجلا من رجال جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ضد الاحتلال الاسرائيلي مستكملا دورها بصموده وراء مدفعه الرشاش لسنوات عديدة الى جانب بعض من رفاقه منهم من هو حاضر بيننا الآن بمواجهة مشاريع التفتيت والاخضاع. بالرغم من مراجعتنا النقدية للحرب الأهلية البغيضة. التزم بحزبه مراهنا على دوره في الحفاظ على الاستقلال و السيادة و الحرية و العروبة وفاء للتراث الوطني والشهداء وليس بالتخلي عن الثوابت المبدئية و الوطنية.

لذلك اتخذ الرفيق نبيل مع مجموعة من رفاقه الخيارات و الجوانب المضيئة من هذا التاريخ لينتقل الى المشاركة في تأسيس الحركة اليسارية اللبنانية و يكون عضوا في لجنتها التنفيذية بنهجها اليساري المنفتح متمردا على التحجر والاسقاطات الجامدة وفيا للتحالفات الأصيلة حرصا على رسالة الشهيد المعلم كمال جنبلاط ، وفيا لروح الشهيد جورج حاوي الذي كان لنا الشرف تبنيه لحركتنا قبيل استشهاده.

لقد اعتبر نبيل بأن اليسار الحقيقي هو الالتزام بالقضية الوطنية المتزاوجة مع عمقها العربي و المراهنة على مشروع بناء الدولة المدنية الحديثة على قاعدة التنوع و التعدد بعيدا عن اقصاء أحد من المكونات اللبنانية التي هي الأساس في حماية الوطن و استقلاله خارج الاصطفافات المذهبية و مشاريع الانفصال الذاتي المرتهنة الى الخارج.

عزيز علينا غيابك عن النواظر يا نبيل أيها الغائب الحاضر.

هذا المصير الحسي الذي نجذع منه، و نسميه موتا لا تمتد يده الى حقيقة الوجود. و اذا كان السكون هو الموت فانما ما غيره الراحل في النفوس هو البقاء.

فسلام عليك يا أبقى الراحلين في نفس العارفين، و حياة الحاضرين و أجيال الآتين.

باسم الحركة اليسارية اللبنانية رئيسا و قيادة و قاعدة نقدم التعازي لوالدة الفقيد و زوجته وأولاده و أشقائه و شقيقاته و عائلته و نقول رحم الله نبيل حاطوم أوسع رحمة و أفرج على أهله و رفاقه الصبر والسلوان .

رئيس الحركة اليسارية اللبنانية منير بركات

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

الشعوب المكبلة لا تقاتل من أجل الحرية

سلاح المبدعين بمواجهة العدوان

في المئوية الأولى: كمال جنبلاط علامة فارقة في تاريخ لبنان والعرب

شاركوا بضرب المعارضة السورية ويفاوضون بإسمها!

لا تنسوا فلسطين

مخاطر المشهد ونتائجه المدمرة

مخاطر نتائج الحرب على لبنان توازي الحرب نفسها!؟

إستحضار نبض الحركة الوطنية أصبح ضرورة…

الإرتداد عن مشروع المقاومة الأصلي

الإخضاع السياسي للبنان شرط لحل موضوع النازحين؟

المعادلة المقلوبة في خدمة النظام السوري

عن المصالحة الأم التي خلقت فينا عمقاً ثقافياً وطنياً…

تاريخ عرسال المشرف وأهمية فصلها عن الإرهاب

النظام السياسي اللبناني يفقد الديمومة!

رابطة المعلمين وإحياء ذاكرة الوصاية

هل هو إعلان لإجتياح المنطقة… أم انه الدور المطلوب؟

خلفية خطاب نصرالله وابعاده

في ذكرى استشهاد حاوي لم ولن يتمكنوا من اغتيال الاعتدال

الانتصار الوهمي على حركة التاريخ

المرحوم أبو نجيب جميل العطار: عنوان الإنفتاح