“التقدمي” يُحيِّ ذكرى شهداء عرمون

img-20161229-wa0036

عرمون – “الأنباء”

أحيا فرع عرمون في الحزب التقدمي الإشتراكي الذكرى السنوية لشهداء البلدة، بمشاركة الكشاف التقدمي (فوج عرمون)، بحضور أهالي الشهداء وحشد من المشايخ والفعاليات السياسية والحزبية والمدنية والإجتماعية، وأعداد كبيرة من أبناء البلدة والبلدات المجاورة الذين تجمهروا في ساحة الشهداء حاملين الورود والشموع والأكاليل مؤكدين الولاء والوفاء لمسيرة الشهداء الأبرار الذين سقطوا دفاعاً عن حرية لبنان وعروبته وتعدده وتنوعه وعيشه الوطني المشترك.

وفي المناسبة، تحدث باسم الفرع مختار عرمون حسام الحلبي، فقال: “28 كانون الأول من كل عام هي ذكرى مجيدة عزيزة وخسارة لا بد منها من أجل العبور إلى شرقنا الجديد، ذكرى شهدائنا الذين عبّدوا بشهادتهم درب الكرامة لنحيا بسلام”.

img-20161229-wa0034

أضاف: “من لا يعرف أن أروع وقفات البطولة وملاحم الشرف كانت عرمون صورة ساطعة لها بفعل تضحية المقاتلين وشجاعتهم، وكل مقاتل كان مشروع شهيد فالدفاع عن الأرض والعرض من المسلمات وكل ما عداها لا قيمة له. فكل التحية لأرواح الشهداء وللشهداء الأحياء فأنتم الوسام الأرفع على صدر الجبل وبكم إنتصرنا وتكسرت كل القوى لأنكم كنتم ولا زلتم الأسطورة الحقيقية. ولكن يا لها من مهزلة عند ما نراه هذه الأيام من استفحال للفساد في الشؤون السياسية والمعيشية في الدولة، وفي قراءة سريعة للأحداث على صعيد بناء الدولة والسير بها للقيام بدورها الطليعي لخدمة الشعب نجد الرئيس وليد جنبلاط سباقا في تسهيل الإمور ولا يبخل في تقديم التنازلات من أجل حماية الدولة المدنية والحفاظ على ما تبقى من كيانها”.img-20161229-wa0035

وأردف: “لكن إن ما يحاك ضد وليد جنبلاط والنهج الذي يتبعه في بناء الدولة لن يمر مرور الكرام. فما يقوم به بعض الذين لا زالوا على حالهم من حياكة قانون يسمونه نسبيا في بلد تحكمه الطائفية والمذهبية على مقاسهم سيكون جائراً لا محال. وقد نسيتم أن أول من طرح القانون النسبي كان الحزب التقدمي الإشتراكي ولكن بعد إلغاء الطائفية السياسية. من هنا ومن هذا المكان وفي ذكرى من استشهد وهم يحملون شعار المعلم الشهيد مواطن حر وشعب سعيد نقول لهم مهلا فنحن على قناعة تامة بأننا وإياكم وبرعاية الرئيس سنكون بالمرصاد من أجل الدفاع عن حقنا وحجمنا الذي لم ولن يكون منّة من أحد فنحن من صنعه واستحقيناه بجدارة. ولنا في الدولة مثل ما  لغيرنا والكل يجب أن يكونوا  شركاء في  تسهيل الإمور وتقديم التنازلات”.

img-20161229-wa0039

بعد ذلك، تم وضع الأكاليل ونشر الزهور وقراءة الفاتحة بحضور المشايخ على أرواح الشهداء الطاهرة، كما تم إضاءة الشموع.

img-20161229-wa0042

ومن بعدها، توجه وفد من كوادر الحزب التقدمي الإشتراكي وبعض فعاليات بلدة عرمون إلى تمثال الشهداء في دوحة عرمون حيث وضعوا أكاليل من الزهور.

(الأنباء)