اسرار الصحف المحلية الصادرة الاربعاء 28 كانون الاول 2016

newspaper

النهار

من أقصى من؟ …

يركز ناطقون باسم فريق سياسي على أن حزب “القوات” هو الذي أقصى الكتائب من الحكومة كأنها كلمة سر لإذكاء الخلاف.

الإستياء مستمر …

لم تنته مفاعيل تبديل أسماء وحقائب وزارية في الساعات الأخيرة قبل إعلان الحكومة ونقلت رسائل عدة في اتجاهات رئاسية مختلفة.

سخرية من المرجع …

يسخر أحد الوزراء من معلومات عن نية مرجع سابق خوض الانتخابات النيابية بلوائح عدة.

السفير

يتحدّث معنيون أن افتتاح مركز طبي لجهاز أمني يشوبه هدر يصل إلى ملايين الدولارات.

يدرس مسؤولون في دولة كبرى إمكان توجيه دعوة إلى مرجع رئاسي لبناني بعد تذليل العقبات البروتوكولية.

لم يعرف ما إذا كان الترميم في قصر بعبدا سيشمل إعادة تثبيت “إعلان بعبدا” على جدران مدخله بعد تشوّهه بفعل الحريق الأخير.

المستقبل

يقال

إنّ تقارباً ملحوظاً سُجّل في الفترة الأخيرة بين كتلتين نيابيّتين خلال النقاشات الجارية حول ملف قانون الانتخابات العتيد بعدما كانتا متباعدتين في المواقف بشأن هذا الملف.

الجمهورية

إكتشف مرجع كبير أنه كان يُزوّد في الأشهر الماضية معلومات ناقصة حول عمل المؤسسات.

يدرس مرجع مسؤول إعادة هيكلة المؤسسات التابعة لاحدى الرئاسات.

أبدى رئيس حكومة سابق ملاحظة حول مبادرة رئيس الجمهورية بتحديد يوم الأربعاء موعداً لإنعقاد مجلس الوزراء بين الساعة الحادية عشرة والثانية في الوقت الذي يعتبر حسب الطائف بأن هذا الأمر من صلاحيات رئيس الحكومة.

البناء

أيّد نائب بارز موقف الوزير السابق فيصل كرامي الذي اعتبر “أنّ المتحفظين على البند المتعلق بالمقاومة في البيان الوزاري يمارسون النفاق السياسي”، وقال: “إنّ تحفّظ الوزراء واعتراضهم خارج مجلس الوزراء لا مكان له في الدستور، لأنّ الأصل هو أن يدافع الوزراء عن بيانات وقرارات مجلس الوزراء، أما المعترضون فليس أمامهم إلا الاستقالة التي يفترض أن يتبعها حجب الثقة عن الحكومة في مجلس النواب، أما بدعة التحفظ وفي الوقت نفسه البقاء في الحكومة فهي النفاق السياسي بعينه…”!