مرحلة العفن السياسي…

michel-aoun-baabda-palace
تتحرك أدوات الفتن من صانعيها بين فترة وأخرى في كل إستحقاق يمر به البلد فتبدأ نواقيس الفتن تطرق من أبواق لم تكن يوماً في تاريخها مدعاة وطنية أو جمع أو وفاق.

يتكلمون عن الفساد وهم في بؤره متمسكون…
يتكلمون عن الأمن وهم في أمننا يعبثون…
يتكلمون عن الدولة وهم أول من يعرقلون….
يتكلمون عن المؤسسات الشرعية وهم لغيرها منقادون…
إنه الزمن الرديء، إنه زمن صغار النفوس، إنه زمن العفن السياسي….
الاستعراضات في كل الاتجاهات، فبماذا تبشرون؟

تستقبلون العهد الجديد بلوحاتكم السوداء وتحاولون تقويض الاستقرار بأزلامكم المأجورين.

زمن قل فيه الرجال وصفات الرجال.

زمن إنحدرت فيه الأخلاق وعادت إليه أدوات النفاق.

“عهد جديد لن نتعود عليه”، كما قال كبير السياسيين في هذا الشرق: وليد جنبلاط.

(الأنباء)