التواصل الاجتماعي المطلوب!

بقلم حسيب فايز مكارم

01

ليت العائلات المقتدرة في المدن الكبرى كبيروت وصيدا وزحلة وطرابلس وعاليه، وكذلك المؤسسات اللبنانية التي تستقبل الطلاب يبدأون حملة وطنية كبرى في تبادل الأبناء لشهر واحد على الأقل بحيث يعيش الشاب أو الفتاة (بعمر معين) في منزل غير منزل أهله وربما في نفس المدينة، وحبذا لو ينتقل الطالب أو الطالبة للسكن والعيش في منزل يخص عائلة تتبع مذهب آخر غير مذهب والديه لكي يتعلم الضيف عادات وطبائع أهل البيت الذين هم أناس غير أهله فيكتسب منهم الارتباط الأهلي والعاطفي وقد تنشأ بين الطالب الضيف وأبناء المنزل الذي انتقل للسكن معهم صداقة حقيقية تدوم مدى العمر.

إنها فكرة جديرة بالدراسة والتنظيم لخلق حافز عند الشباب للتواصل مع أبناء وبنات وطنهم بشكل طبيعي بدون الاضطرار للخروج من الوطن لاستكشاف بيئة جديدة وعالم جديد يختلف عن بيئتهم اللبنانية الأصلية.

المشروع شبيه بعض الشيء بالتجنيد الإجباري من حيث إندماج الشبان والفتيات بين بعضهم البعض ويسعى إلى تعبئة العقول بالذكريات الجميلة والتقارب والتفهم لطبقات البشر وعاداتهم.