التطورات الميدانية في الحرب السورية: إنعطاف جديد؟

منير بركات

يبدو أن التطورات السورية شكلت إنعطافاً حادا في موازين القوى لتنسف معها كل المحاولات للحل السياسي وأقلها الإتفاق على هدنة مؤقتة، وفي ظل التراجع الإميركي والتماهي العربي والتركي معه، وترك المبادرة للروسي والايراني في التحكم الكامل بمسار الحرب ونتائجها إنما يشكل هزيمة منكرة  للعرب  تحديداً، ولا يستفيد منه التركي الا بابعاد الخطر الكردي ومنع قيام كيانه المستقل، بالتعاون مع النظام السوري، مقابل تخليه عن دعم المعارضة في الوقت الذي تعتبر فيه حلب الخاصرة التركية ومجالها الحيوي في سوريا، مما سيسمح للإيراني الى المزيد من التقدم في سوريا والمنطقة وتأكيد معادلة بقدر تراجع اي من الطرفين التركي -الايراني يتقدم الآخر على حسابه.

iran

وفي المقابل لا أعتقد بأن الأميركي سيترك للروسي إحتكار رسم الموزاييك الجيوسياسي في سوريا وانعكاسه على المنطقة بمجملها، وهو الذي كان يستفيد من التورط الروسي وإضعاف كل الأطراف وتكريس الفرز من خلال عمليات التهجير الفئوي والتي ستكون في خدمة المشروع الإسرائيلي- الأميركي والحفاظ على تفوقه، إلا أن التناقض يبقى على استثمار الحصص داخل مكونات ما سيترتب عنه الامر الواقع في ظل استمرار الصراع وما سينتج عنه من تطورات والتي ستتضح جزء من معالمها بعد معركة حلب.

كيري-ولافروف1

اذاً الاميركي مباشرة، أم بالواسطة سوف يعوض للمعارضة دعماً من الاسلحة النوعية، لا سيما المضادة للطائرات والتي سوف تغرق الروسي بوحول الحرب في سوريا حتى ولو تمكن من حسم معركة حلب، ولكن ماذا بعد حلب، مما يسمح للاميركي التفاوض حول التسوية من موقع اقوى في الوقت الذي أرى فيه بأن الحرب ستكون طويلة وسوف تلقي بشظاياها المزيد  من العنف والإرهاب في المنطقة والعالم.

حلب4

أمام التخلي الدولي والعربي عما يحدث من مجازر وتهجير في  مدينة حلب ومختلف المناطق السورية وامام ذهول الشعوب وتشكل الرأي العام الصارخ بوجه ما يحصل من الطبيعي أن تحصل تحولات في سياق الحرب ونتائجها.

رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

التلويح بالحكومة العسكرية: حقيقة ام ابتزاز

قوانين إنتخابية بعملية مقلوبة تخدم النتائج المسبقة!

التطورات التاريخية للمجالس واللجان الادارية ومجلسي الشيوخ والنواب

تزامن الضربة في سوريا بعد انفجار قاطرة المترو

ما توفر لوليد جنبلاط لم يتوفر لتيمور والعكس صحيح!

المختارة: يوما وطنيا بامتياز

لسنا ضيوفاً ولستم غرباء.. بل شركاء!

في ذكرى استشهاده: زهرات الوفاء وجبين الغضب المعقود

هذه النتائج السياسية للإستفتاء!

مؤتمر “الإشتراكي” شجاعة السلوك والتغيير من قلب النظام الطائفي

عندما يلتحق العلمانيون بالطوائف الكبرى!

النسبية اسيرة للطوائف وفي خدمتها؟!

تحية لنبيل حاطوم

الأنظمة الإنتخابية الشائعة ومصلحة لبنان في المختلط

قوتنا من قوة الوطن وحذار من تهميش أحد

الثنائية الشيعية والتناقض الاقليمي والملف الرئاسي

هل نحن أمام إنتخاب للرئيس أم إستسلام؟

ما فوق الرئيس وتحته وتعطيل انتخابه

سليل الارث الوطني والعربي والإنساني

في ذكرى المقاومة الوطنية اللبنانية أم اللاوطنية؟