سوريا وتركيا وتوظيف التصادم اﻹقليمي والدولي

منير بركات

الصراع على تركيا بأهميتها الجغرافية والسياسية والاقتصادية والعسكرية والتاريخية المتداخلة مع اهمية الصراع على سوريا التي تتميز ايضا باختزال المشهد العربي في تمثيل العرقيات والاقليات الموجودة في الشرق الاوسط، لذلك ليس غريبا ان تكون قلب معاهدة سايس – بيكو منذ مئة عام والتي رسمت فسيفساء المشرق العربي وتحكمت بمصيره حتى الآن، وليس صدفة أن ترسم بمعاهدات جديدة خريطة المنطقة من خلال الحرب السورية ونتائجها.

syria war

سوريا هي متنفس لبنان الجغرافي، وتقطع عن تركيا عمق شبه الجزيرة العربية، وتفصل العراق عن شرق المتوسط، وتتجاور مع فلسطين وتشكل رئتها الجغرافية والتاريخية.

لذلك الصراع الراهن عليها كما كان في الماضي كونها تحتكر حصرية الرافع للادوار الإقليمية كتجسيد لجوهر الصراع في المنطقة بمجملها .

haras-sawri-irani
نتيجة لموقعها الجغرافي وأهميته كانت وما تزال تشكل أساسا في التصعيد أو العكس بوصفها نقطة التقاطع التي تقوده إيران، حيث ينظم النظام السوري النفوذ الإيراني في العراق ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة وفي الوقت نفسه نجح الأسد في جمع تناقضات التصادم الإقليمي ووظفها لمصلحته ليطيل عمره بالرغم من النزف الدموي وتدمير معظم سوريا ببشرها وحجرها .

إن قدرات النظام المخابراتية والتساومية بالرغم من تحالف دمشق مع طهران، فاوضت إسرائيل برعاية تركية لتفكيك الاصطفاف الدولي ضدها وهذا ما حصل فعلا .

syria-turkey-flag
إن الهدف التركي من الرعاية كان يهدف الى كسر الحضور الإيراني في المشرق العربي وسوريا تترك الأبواب مفتوحة ﻹستدراج العروض دون الحسم في الخيارات في معظم الأحيان.

لذلك كانت تنظر تركيا الى سوريا بأنها المنفذ لها للدخول في دور اساسي في المعادلات الإقليمية، في الوقت الذي تعلم فيه سوريا بأن نجاح وساطة تركيا ستقترب من قيادة المنطقة وعلى حساب حليفها الإستراتيجي إيران .

إن تخلي سوريا عن لواء الاسكندرون ومشكلة الحدود مع تركيا كان ثمنه تزويدها بالمزيد من مياه نهري دجلة والفرات وبشكل توافقي خارج الإطار القانوني .

الاكراد

ويبقى الموضوع المركزي بين تركيا وسوريا هي منع الأكراد من تأسيس كيان مستقل في اي جزء من كردستان التاريخية. وكانت سوريا تعلم تماما قبل التدخل الروسي بأن حدودها الشمالية مع تركيا لا يمكن الدفاع عنها عسكريا بسبب عدم التكافؤ في موازين القوى بينهما .

اذا النظام السوري ما زال يورط الجميع في وحوله من أجل الإستفادة من الوقت ومن كل التناقضات لمصلحة دخوله لاعبا في التسوية التي لا يمكن ان ترى الحياة في وجوده، وما لمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا إلا لدور آخر في سوريا بالإضافة للصراع على هوية تركيا .

رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

المختارة: يوما وطنيا بامتياز

لسنا ضيوفاً ولستم غرباء.. بل شركاء!

في ذكرى استشهاده: زهرات الوفاء وجبين الغضب المعقود

هذه النتائج السياسية للإستفتاء!

مؤتمر “الإشتراكي” شجاعة السلوك والتغيير من قلب النظام الطائفي

عندما يلتحق العلمانيون بالطوائف الكبرى!

النسبية اسيرة للطوائف وفي خدمتها؟!

تحية لنبيل حاطوم

الأنظمة الإنتخابية الشائعة ومصلحة لبنان في المختلط

قوتنا من قوة الوطن وحذار من تهميش أحد

الثنائية الشيعية والتناقض الاقليمي والملف الرئاسي

هل نحن أمام إنتخاب للرئيس أم إستسلام؟

ما فوق الرئيس وتحته وتعطيل انتخابه

التطورات الميدانية في الحرب السورية: إنعطاف جديد؟

سليل الارث الوطني والعربي والإنساني

في ذكرى المقاومة الوطنية اللبنانية أم اللاوطنية؟

رحيل المناضل جورج البطل: صفحة مضيئة طويت!

حذار من تهديدات الغرفة السوداء الموحدة

التباس التهديد وتوقيته وأهدافه

النسبية الجامدة مصدرها العقول المحنطة!