عن تمرد بريطانيا وخروجها

د. قصي الحسين

عام 1961 تمرد أحمد الدقوم، زعيم عرب العتيق في رجوم بيت حسين، وأعلن دولة وادي خالد المستقلة، حين أذاع بيانه الشهير، معترضاً على الحرمان التاريخي وعلى استهتار ما أسماه “لبنان” بوادي خالد بعد ثورة 1958 الأهلية، وعدم جني وادي خالد أية أرباح منها، وهي التي شاركت في الثورة وأيدت مطالب الثوار. وسارت في ركابها أشواطاً وأشواطاً. وحين وضعت أوزارها، ظلت وادي خالد مكانها، فلا أرباح ولا مكاسب ولا ما يحزنون. فوقف أحمد الدقوم خاتماً بيانه الاستنكاري الشهير وقال: عاشت دولة وادي خالد حرة مستقلة وعاصمتها “الرجوم”.

وعام 1972 شهدت طرابلس هي الأخرى تمرداً استقلالياً، حين وقف أحمد القدور أحد قبضاياتها في الأسواق القديمة، مندداً بالحرمان التاريخي الذي يصيب الأحياء القديمة، ومستنكراً الاستهتار الذي يمارسه السياسيون ورجالات الدولة اللبنانية، وسائر الفعاليات، بحق المدينة التاريخية المصنفة حديثاً على أنها أفقر مدينة على ساحل المتوسط، متمرداً على الدولة، مذيعاً بيانه الشهير الذي ختمه بقوله: عاشت دولة أحمد القدور حرة مستقلة وعاصمتها “السويقة”.

EPSON MFP image

وبعد اتفاق أوسلو عام 1990 وتعثره، انشقت فصائل فلسطينية كثيرة عن منظمة التحرير الفلسطينية بزعامة الأخ المجاهد ياسر عرفات. ثم ظهرت حماس في غزة بزعامة الأخ المجاهد الشيخ ياسين. وفيما بعد حصل التباين بين حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية، وبلغ ذروته في العصيان بغزة والتمرد على قرار منظمة التحرير والمناداة بغزة مستقلة عن سلطة الأراضي الفلسطينية في الضفة والقطاع. وشنت اسرائيل أكثر من حربين مدمرتين على غزة، ولم يكن ذلك يحفز حماس بعد على الخروج من الانقسام، على الرغم من المحاولات العديدة التي جرت على هذا الصعيد، وعلى الرغم من الأثمان الباهظة التي دفعها الشعب الفلسطيني في أراضي الضفة والقطاع، جراء هذا الانقسام البغيض الذي أرهق حماس كما أرهق السلطة الفلسطينية وفخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن.

اتفاق اوسلو

وانقسمت العائلات الزغرتاوية في الستينيات على بعضها بين بيت فرنجية وبيت الدويهي وبيت معوض. ووقعت حروب دامت لأشهر طويلة. وارتفعت المتاريس في حارات زغرتا وأحيائها. وتحوطت كل حارة على نفسها في وجه الأخرى. وأصبحت الأحياء / الحارات الثلاث، أشبه بعواصم ثلاث لدولة زغرتا الحرة المستقلة.

ونادت “صعدة” في اليمن عاصمة للحوثيين منذ القرن الماضي. وينادي المغلوبون من الشيعة في البحرين بالاستقلال عن دولة البحرين. وأعلن حزب سلوفاكي يميني متطرف أنه سيطلق حملة جمع تواقيع لتنظيم استفتاء على خروج سلوفاكيا من الاتحاد الأوروبي وقال ماريان كوتليبار حزب “سلوفاكيا الخاصة بنا”: لقد آن الأوان لكي تغادر سلوفاكيا أيضاً سفينة الـ”تايتانيك” التي توشك على الغرق.

وبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يحرص الانفصاليون في ولاية تكساس الأميركية على تبني أساليب حملة “مؤيدي الخروج” لاقناع البريطانيين بالتصويت لمصلحتها، ويطالبون باستقلال ولايتهم عن الولايات المتحدة الأميركية. وقال دانيال ميللر، رئيس حركة تكساس القومية: “قد يكون التصويت الذي قاده المواطنون في بريطانيا نموذجاً لتكساس التي كانت مقاطعة مستقلة في الفترة بين عامي 1836 و1845. وأظهر استطلاع للرأي أجري عام 2014، انفتاح ربع الأميركيين على انسحاب ولاياتهم من الاتحاد.

uk-eu

وبعد 24 ساعة على قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، برزت الانقسامات العميقة في بريطانيا، معاً وضداً. وأعلنت رئيسة الوزراء الاسكتلندية، نيكولا ستيرجن، أن حكومتها تعد لتقديم تشريع يسمح بإجراء استفتاء ثان على الاستقلال عن المملكة المتحدة. وعلى غرار اسكتلندا، أكد الحزب الجمهوري في ارلندا الشمالية “شين فين” أنه سيمارس الآن ضغوطاً لتنظيم استفتاء حول الحدود، بعدما أيد 55,7 % من ناخبيها البقاء في الاتحاد. هل نتحدث أيضاً عن طلب اقليم كاتولونيا الاستقلال عن إسبانيا. وعن طلب كيبك الاستقلال عن كندا. وعن انفصال جنوب السودان عن السودان، وعن انفصال بعض الجنوب عن جنوب السودان. وليس بعيداً من ذلك إعلان الانفصال بين لبنان وسوريا العام 1950 وإعلان انفصال باكستان عن الهند العام 1949. وانفصال قبرص التركية عن قبرص اليونانية. وانفصال كوريا الشمالية عن كوريا الجنوبية. وعن انفصال فيتنام الشمالية عن فيتنام الجنوبية وقد توحدتا فيما بعد. وعن انفصال اليمن الشمالي عن اليمن الجنوبي، وإعادة توحيدهما.. وإعادة انفصالهما، والحرب سجال بينهما الآن! وإعلان انفصال جمهوريات الاتحاد السوفياتي، صاحب السور الحديدي وانفراط عقدها واحدة تلو الأخرى عن روسيا الاتحادية. فماذا يخبئ إذن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي اليوم لبريطانيا والعالم بعد اليوم.

اقرأ أيضاً بقلم د. قصي الحسين

تحرير الموصل عقدة الارهاب الراحل والقادم

نعم لريما خلف وفلسطين الجريمة ماثلة

 بكائية البحر الميت

 مع تيمور جنبلاط تراث كمال جنبلاط في الحفظ والصون

جدوى “دراسات المستقبلات” أميركياً صناعة القرار

محمد حسنين هيكل عام على أيقونة الصحافة

ترامب وفوبيا المؤتمرات

الانتخابات النيابية فلسفة الوجبة الناقصة

خطاب الكراهية المقارن ترامب وعبد الناصر

آستانة وجنيف سورياً

عن الرئيس ترامب محاصراً

 كاسترو ثائراً وحاكماً مختلفاً

التسامح السياسي وآفاقه في لبنان

صادق جلال العظم سورية في القلب

الاتحاد الأوروبي ولعنة الهويات

العجز عن لبنان

وحدة القطبية والاستبداد

حسن إدارة الإنقسام أولاً

رحيل شريف فياض أضاء الشعلة ومشى

لبنان: ديوان المظالم