ما بين مقابلة أمين معلوف وهدية الدبابة الروسية للعدو مسافات ضوئية

محمود الاحمدية

M.A

أمين معلوف كاتب صخرة طانيوس، الهويات القاتلة، سمرقند، التائهون، الحروب الصليبية كما رآها العرب، اختلال العالم، بدايات، رحلة بلدسار، ليون الأفريقي، سلالم الشرق….

 أمين معلوف القائل: “لأن لهم دينن يظنون انهم معفيّون من ان تكون لهم أخلاق” والقائل: “لا أطلب من الله ان يجنبني المصائب، أطلب إليه فقط ان يجنبني القنوط، إطمئن عندما يتخلى الله عنك بيد يمسكك بالأخرى” والقائل: “لا تعجب لشيء، إن للحقيقة وجهين، وللناس أيضاً والقائل في (سمرقند): “ان كنت لا تعرف الحب، فما يجديك شروق الشمس او غروبها” والقائل في (التائهون): “في بلداننا تقوم الثورات باسم الشعب ويجد الشعب نفسه مطروداً مرمياً على الطرقات” والقائل: “اذا قرأت “قراءة فعلية” اربعين كتابا حقيقيا خلال عشرين عاماً، فبوسعك مواجهة العالم أجمع” وأخيراً القائل: “أنا لم أرحل إلى أي مكان، بل لقد رحل البلد”… قارئي العزيز لقد أطلت في ذكر بعض الحكم التي تختصر جزءاً من فكر هذا المبدع اللبناني الذي نال جائزة غونكور الفرنسية عن كتابه (صخرة طانيوس) اللبناني النكهة والمعاني والمواقع والتاريخ والذي دخل بقوة واقتدار مجمع الخالدين الفرنسي” والذي يضم 26 شخصية فرنسية تركت بصمة خالدة في تاريخ الأمة الفرنسية وممنوع ادخال شخصية جديدة لهذا المجمع قبل رحيل احدهم اي ستة وعشرون شخصية بدون زيادة او نقصان وهكذا كان عندما ارتفعت هامة لبنان بدخول امين معلوف هذا المجمع…

امين معلوف

وكانت المقابلة مع ايفنت ت.ف. الاسرائيلية والتي لم تتعدّ العشر دقائق ورأيت بني عبس يسحبون السيف القاطع ويهددون بالويل وينتقدون إلى حد الخيانة واصبح امين معلوف شخصية مشكوك بها وفي عروبتها واخلاصها لفلسطين، امين معلوف أعطي للبنانيين وللعرب نموذجاً حضارياً مثالياً يقاوم الدعاية السامة للعدو الاسرائيلي…. في مقابلته كان عادلاً ذكياً لم ينبس بكلمة اسرائيل طيلة المقابلة التي لم تتعدَّ العشر دقائق, وكان ذكياً عندما تحدّث بتواضع وبأريحية عن مجمع الخالدين الفرنسي الذي أثار حسد وحقد العدو وارتفع كقامة لبنانية عربية الى ارتقاء ابداعي وشدد على قيمة وامكانية الدماغ اللبناني عبر العالم اجمع، ولم يكن محرجاً والبعض قال من الممكن أن يكون قد أخطأ من حيث المبدأ باجراء المقابلة ولكنهم تناسوا كلماته الحضارية السمحة المعطاء كصورة زاهية ومشرقطة لشخصية العربي المؤمن بوطنه الأول والمقدر لوطنه الثاني… الجالية العربية عامة في فرنسا والمغاربية خاصة شعرت بأن هذا العربي المبدع اقرب إليها من كل الأفكار التكفيرية التي يتبرأ منها كل مسلم عاقل معتدل يؤمن بالقرآن الكريم البعيد عن كل حركاتهم وارهابهم وجاء البعض في لبنان لكي يكمل الصورة المقيتة للوزن بمكيالين…

tank

أخيراً عندما قدّم بوتين الروسي الدبابة إلى نتانياهو هدية وقحة دمّرت آخر ما تبقى من احترام روسي للعرب، كانت الهدية المسمومة اذلالاً لكلّ عربي أبي شريف ناطق بالضاد، وسكت الساكتون عن الدب الروسي ولم ينبسوا بكلمة لان الطيران الروسي يقتل الشعب السوري ليل نهار ولان مستشاريهم الروس يقفون مع الظالم المستبد وحوّلوا اشرف ثورة بلشفية إلى أداة قمع للشعوب, ونسوا او تناسوا تنسيق المخابرات الروسية الاسرائيلية في المعركة السورية ونسوا حدود مدار الطيران الروسي القاتل التي وضعها العدو له….

وأنهي لاقول ما بين مقايلة أمين معلوف وهدية الدبابة الروسية مسافات ضوئية من القهر والتجاهل والظلم والمناقشة والعقلانية بميزان بعض الأقلام العربية المسمومة.

اقرأ أيضاً بقلم محمود الاحمدية

“ندم” كتاب أسترالي هزّ الضمير العالمي!

متى يضع لبنان استراتيجيته في السياسة المائيّة ويطبّقها؟

فريد الأطرش وأغنية “وياك” والعبور إلى العالمية

فيلم قضية 23: الألم والدموع وجرح الوطن المفتوح

ما قاله عون لماكرون غربة وخيال ووجع

الثورة تركض على بطون الجوعى

الشلل والسهرات الشعرية إلى أين؟

نيمار صفقة القرن بأبعادها الفنية والمادية والسياسية

لبناني أنا!

مثلث نفق بحمدون… حكاية وطن ينهار!

انتحر… انتحرا… انتحروا… والخليوي ينتظر على الرصيف!

8000 “دراكيولا” يعيشون على دماء اللبنانيين ليلاً نهاراً!

عن المشاريع الإنتخابية التقسيمية!

كمال جنبلاط وكتاب العلاج بعشب القمح والبيئة والغذاء

نعم لماكرون… ألف كلا للوبين…

سمير فرنجية: ما زال صوتك الهادر يضج في وجداني

إسمنت الأرز… إسمنت الانتحار

وقفة المختارة والكوفية الفلسطينية والعروبة

باستشهاد كمال جنبلاط فَقد العالم أحد عظمائه

الأرقام المذهلة تكشف عورة العرب