نهنئ خجلاً العدو الإسرائيلي

منير بركات

منير بركات

عندما يقودنا التفكير المعملق إلى التحليل الاستراتيجي والدخول في تفاصيل الواقع الاقليمي والدولي والعمليات الميدانية العسكرية في المنطقة بحكم التأثيرات المباشرة على واقعنا اللبناني، ونحن نستلحف المسألة الوطنية بالهروب الى التلقي الخارجي والتسليم بالبلد لمشيئة الكبار لنرى انفسنا صغارا دون ان ندرك بأن القضية الكبرى هي موضوع الوطن وبقائه واستمراره.

ولو كانت بعض القوى الداخلية حريصة يالحد الأدنى لكانت عصية على الامتدادات الخارجية في بنيتها وتركيبها وقرارها بالرغم من ادعاء الاستقلالية في كل خطاب سياسي والمجاهرة بالحفاظ على لبنان وامنه واستقراره.

إن المعايير الوطنية في هذا الزمن الملتهب اتخاذ خطوات لا لبس فيها، اقلها انتخاب رئيس للجمهورية والاتفاق على قانون للانتخابات والجرأة في المراجعة النقدية امام النزف اللبناني في سوريا، وامام التهديدات الداخلية المستمرة، واعادة النظر في التموضع السياسي والارتقاء الى مستوى الوطن ومغادرة الانتماء من التحت الوطني اي المذهبي  ومن الفوق الوطني اي الخارجي، وكل كلام او موقف لا يتمحور حول هذه المعادلة يكون مغاليا بلبنان إلى الهاوية.

عندما يتقدم احدالقادة من كبار اللبنانيين وهو من الأقوياء في ارثه وحزبه ومذهبه وتاريخه وينعي الصيغ القديمة ويدعو الى التجديد والى قانون عصري واقعي معتدل للانتخابات بعيدا عن الاستئثار وتماهيا مع التطور، والازمات، وحالات الافلاس للطبقة السياسية وعندما يقدم التنازلات حرصا على السلم الأهلي، على الآخرين ان يجدوا في ذلك خطوة لا غبار فيها من اجل ملاقاته والتقاطع معه في مواقف مشابهة ونحن على حافة الهاوية لكي نستدرك جميعا عدم السقوط فيها.

صدروا ثورتكم واستوردوها كما شئتم ولكن اعطونا نسمة وطنية واحدة تساهم في التصدي للاستحقاقات الوطنية ومعالجتها.
المكابرة والنزعات الانتصارية واستخدام الغيبية في معالجة الكوارث والصدمات  وتبرير التورط لن تكون ناجعة،والتدهور يلاحق مختلف الاطراف حتى في اوساط قواعدها الناقمة التي تظهر كل يوم وعلى اكثر من صعيد.

إن التصلب والمراهنة على متغيرات تحسم الوضع الداخلي لمصلحة اي فريق هي واهمة، والتحكم في استمرار الصراع والحرب ليست بايدينا، اننا وقود تحرق باجسادنا قضايانا، وندمر اوطاننا بايدينا ونحن ننتظر الوصول الى الهدف ولن نرى فيه إلا الانقاض كمن يطمح  في احتلال منزل محروق ويحلم باعادة بنائه.

كيف يمكن ان تكون صحوة الضمير، وضمائرنا ليست ملكنا، نناشد، ونعلم بأن العمالقة يقودون السفينة ولكن كيف يمكن الصمود وصرخات الامهات امام المستشفيات والمقابر ، والافواه الجائعة في الشوارع سوف تتوحد للاطاحة بكل من يتحمل مسؤولية الابادة الجماعية جسدية كانت ام بيئية، ام معيشية .

التاريخ لن يتوقف وحركة الحياة مستمرة، تذكروا كل القوى الوافدة عبر الزمن ،وجحافل الاباطرة والغزوات الهمجية واضطهاد الشعوب واذلالها تذكروا كل الوصايات والجيوش والاحتلالات كلها زائلة، عليكم ازالة الحديد من عقولكم لكي لا يصبح هو المتحكم في قراركم بينما العكس هو الصحيح.

لقد اصبح الجميع دمى طيعة لمصلحة المشاريع الكبرى، لذلك نهنئ خجلا العدو الاسرائيلي ومن ورائه بنجاحه في ابعاده عن ضوء المواجهة ومحاولاته تقويض اقتصادنا،وسياحتنا، وقطاعنا المصرفي، وسرقة مياهنا  وكسبه نتائج كل ما يدور حولنا  واعتمادها على التدمير الذاتي من خلال توريط كل القوى بتنوع  مشاربها وتحت عناوين وشعارات مختلفة.

(*) رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

مخاطر المشهد ونتائجه المدمرة

مخاطر نتائج الحرب على لبنان توازي الحرب نفسها!؟

إستحضار نبض الحركة الوطنية أصبح ضرورة…

الإرتداد عن مشروع المقاومة الأصلي

الإخضاع السياسي للبنان شرط لحل موضوع النازحين؟

المعادلة المقلوبة في خدمة النظام السوري

عن المصالحة الأم التي خلقت فينا عمقاً ثقافياً وطنياً…

تاريخ عرسال المشرف وأهمية فصلها عن الإرهاب

النظام السياسي اللبناني يفقد الديمومة!

رابطة المعلمين وإحياء ذاكرة الوصاية

هل هو إعلان لإجتياح المنطقة… أم انه الدور المطلوب؟

خلفية خطاب نصرالله وابعاده

في ذكرى استشهاد حاوي لم ولن يتمكنوا من اغتيال الاعتدال

الانتصار الوهمي على حركة التاريخ

المرحوم أبو نجيب جميل العطار: عنوان الإنفتاح

غادروا الكيدية وانقذوا البلاد من المغامرة

التلويح بالحكومة العسكرية: حقيقة ام ابتزاز

قوانين إنتخابية بعملية مقلوبة تخدم النتائج المسبقة!

التطورات التاريخية للمجالس واللجان الادارية ومجلسي الشيوخ والنواب

تزامن الضربة في سوريا بعد انفجار قاطرة المترو