خطوة الوزير شهيب وبعدها الوطني

منير بركات

منير بركات

بمعزل عن الجوانب الإنسانية التي  فرضتها نتائج الحرب في سوريا، وتحمل لبنان وشعبه العبء الأكبر من تبعات التهجير وأضرارها المختلفة، من استهلاك البنية التحتية مروراً بالتأثير السلبي على المهنيين والعمال اللبنانيين وصولاً إلى التسيب الامني ومخاطر المتغيرات الديمغرافية، تأتي الخطوة الوطنية المباركة من وزير الزراعة في تحرير المزارع والمنتج اللبناني من إبتلاعه عبر خطوط التهريب المنظمة على الحدود الشمالية مع سوريا، مما يوحد الشعب اللبناني حول مصالحه ويفرض معادلة سياسية لا أحد يمكنه رفضها بمواجهة قواعده الشعبية التي يمثلها ولو كان مواليا للنظام السوري، عدا عن أهمية القرار في بعده الوطني الاستقلالي الذي اتخذه الوزير شهيب، مما يجعل ردة فعل السفير السوري كمن يصرخ في وادي سحيق لا يسمع صداه الا نظامه المتهاوي أمام حصن الوحدة الوطنية ولو كانت جزئية حول مسألة حياتية تعني شريحة كبيرة من اللبنانيين، وتحمل معها أهمية على المستوى الاقتصادي.

بب

في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية القاسية والضغوطات المعيشية وفضائح الفساد المتتالية سوف يفرض الضغط الشعبي وتماهياً مع الحريصين من المعنيين الكثير من القرارات ذات الطابع الوطني وأقوى من الحسابات الاستراتيجية ومن غربة الولاء للوطن والدولة.

بعيدا عن الموقف العنصري من الشعب السوري وهو الذي عانى ويعاني من تبعات نظامه والذي وضعه في محنة الموت، والتدمير، والتهجير، نعتبر قرار إقفال خطوط التهريب مكسباً وطنياً عاماً للشعب اللبناني نرجو تعميمه على مختلف المستويات.

———————-

(*) رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

اقرأ أيضاً بقلم منير بركات

تاريخ عرسال المشرف وأهمية فصلها عن الإرهاب

النظام السياسي اللبناني يفقد الديمومة!

رابطة المعلمين وإحياء ذاكرة الوصاية

هل هو إعلان لإجتياح المنطقة… أم انه الدور المطلوب؟

خلفية خطاب نصرالله وابعاده

في ذكرى استشهاد حاوي لم ولن يتمكنوا من اغتيال الاعتدال

الانتصار الوهمي على حركة التاريخ

المرحوم أبو نجيب جميل العطار: عنوان الإنفتاح

غادروا الكيدية وانقذوا البلاد من المغامرة

التلويح بالحكومة العسكرية: حقيقة ام ابتزاز

قوانين إنتخابية بعملية مقلوبة تخدم النتائج المسبقة!

التطورات التاريخية للمجالس واللجان الادارية ومجلسي الشيوخ والنواب

تزامن الضربة في سوريا بعد انفجار قاطرة المترو

ما توفر لوليد جنبلاط لم يتوفر لتيمور والعكس صحيح!

المختارة: يوما وطنيا بامتياز

لسنا ضيوفاً ولستم غرباء.. بل شركاء!

في ذكرى استشهاده: زهرات الوفاء وجبين الغضب المعقود

هذه النتائج السياسية للإستفتاء!

مؤتمر “الإشتراكي” شجاعة السلوك والتغيير من قلب النظام الطائفي

عندما يلتحق العلمانيون بالطوائف الكبرى!