لا قمة عربية!

رامي الريس

رامي-الريس1

أعلن المغرب الذي كان من المفترض أن يستضيف القمة العربية الدورية العادية في السادس والسابع من شهر أيار المقبل إعتذاره عن عدم إستضافته لها وأوضح بأن هذا القرار جاء نتيجة الظروف الموضوعية التي “لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة قادرة على إتخاذ قرارات على مستوى ما يقتضيه الوضع ويستجيب لتطلعات الشعوب العربية”.

لا شك أن تجارب الشعوب العربية مع القمم العربية تاريخياً هي تجارب غير مشجعة إذ نادراً ما إستطاعت تلك القمم أن تحاكي التطلعات الحقيقية للشعوب وطموحاتها المشروعة في الحرية والديمقراطية والكرامة ونادراً ما إجتُرحت في تلك القمم الحلول لمواجهة المعضلات الكبرى التي تواجه المنطقة العربية ولعل أبرزها الصراع التاريخي حول إحتلال فلسطين من قبل الإسرائيليين.

فبإستثناء جبهة الصمود والتصدي ولاءات الخرطوم الشهيرة التي أعلنت في القمة العربية التي عقدت سنة 1967 والتي لم تكن سوى شعارات لم تشق طريقها إلى التنفيذ، فإن القمم العربية الأخرى لم توفق في تحقيق إختراقات بنيوية تذكر.

قمة الخرطوم 1967

حتى في المجال الإقتصادي الذي من المفترض أن يكون من المساحات المشتركة بين الدول العربية أقله إنطلاقاً من الإعتبارات المصلحية وبصرف النظر عن الإعتبارات العقائدية حتى في هذا المجال لم توفق الدول العربية في تقديم نموذج من التعاون المشترك لتعزيز الإقتصاد البيني بين الدول العربية وتوسيع قواعد التكامل فيما بينها بما ينعكس إيجاباً على النمو الإقتصادي والتنمية البشرية في هذه البلدان.

ولكن بمعزل عن كل تلك الإعتبارات، فإنه يحق لأي مواطن عربي أن يسأل نفسه: إذا كانت النيران المشتعلة في سوريا واليمن والعراق وليبيا ليست كافية لعقد قمة عربية فما هي الظروف التي تعقد فيها قمة عربية ما؟ وإذا كانت الدول التقليدية والحدود الجغرافية على وشك التساقط والمنطقة العربية برمتها على مشارف التفتيت ليست كافية لعقد قمة عربية فما هي الظروف التي تدفع إلى عقدها؟

وإذا كانت سوريا على وشك الانهيار بعد أن هجّر أكثر من نصف شعبها داخل وخارج أراضيها وتحول إلى مجموعات من المهجرين واللاجئين الذين يركبون قوارب الموت المطاطية للهرب نحو أوروبا والعالم الخارجي في أكبر مأساة إنسانية غير مسبوقة في تاريخ البشرية؛ ليس كافياً لعقد قمة عربية فما هي الظروف المطلوبة لعقدها؟

قمة عربية

وإذا كان الإرهاب قد وصل إلى أقاصي العالم انطلاقاً من المناطق العربية وشوه الإسلام وضرب مفاهيمه الأساسية وتعرض لكل هذه التشوهات لا يكفي لعقد قمة عربية للنقاش في سبل الخروج من هذه الإزمات، فما هي الظروف التي تدفع إلى عقد قمة عربية؟

لا شك أن البعض قد ينظر إلى العروبة على أنها إنتهت وإنطوت صفحتها إلى الأبد، لا سيما مع صعود الحركات المتطرفة في مختلف المناطق العربية ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ألم تكن العروبة هي البديل الوحيد القادر على أن يعلو فوق الخلافات المذهبية والطائفية وأن يجمعها تحت مظلة واحدة تضمن المساواة بين جميع الشرائح والمكونات؟

من الواضح بأن هذه الطروحات قد عفى عليها الزمن والبدائل الوحيدة المتوفرة الذهاب نحو المزيد من التطرف والظلامية والتفتيت والتشرذم.

———————————

(*) رئيس تحرير جريدة “الأنباء” الالكترونيّة

Facebook: Rami Rayess II

Twitter: @RamiRayess