معركة القلمون: السياسي قبل العسكري

رفيق خوري (الانوار)

ليس في القلمون معارك حاسمة، ولو جرى المزج بين الحرب الكلاسيكية وحرب العصابات. لا فقط بسبب الطبيعة الجغرافية الوعرة للمنطقة بل أيضاً لأن الطابع البشري الذي يتخذه الصراع الجيوسياسي جعل حرب سوريا تدخل عامها الخامس من دون حسم. حتى عندما يحدث ما يبدو حسماً، فان التطورات تتجاوزه. والتجارب لا تزال طرية.

 قبل أكثر من عامين ربح حزب الله الى جانب النظام السوري معركة مدوية في القصير أعطيت طابع التحول الاستراتيجي. ولم تتوقف الانتصارات في المعركة التي استمرت حتى آخر موقع أو قرية في المنطقة الممتدة بين الحدود مع لبنان والطريق الدولي بين دمشق وحمص. ولا كان أقل ما قيل في قراءة المعركة لدى اصحابها سوى ان اللعبة انتهت في القلمون التي لجأ أهلها الى بلدة عرسال وجرودها. لكن التنظيمات المسلحة للمعارضين لم تغب طويلاً عن الظهور في جرود القلمون، سواء انتمت الى الجيش الحر أو الى جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة أو الى تنظيم داعش الذي ظهر بعد معركة القلمون. ثم كانت غزوة عرسال واختطاف عسكريين من الجيش وقوى الأمن لا يزالون في قبضة الارهابيين، وبعدها غزوة جرود رأس بعلبك التي فشلت.

وفي الشتاء بدأ الحديث عن معركة الربيع. كان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أول من حذر من مخططات الارهابيين بعد ذوبان الثلج. وهو دعا الى الاستعداد لمواجهة هجوم ارهابي، وسط الانطباع ان المعركة دفاعية والجيش مستعد لها. لا بل وسط الدعوات الى التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري وطبعاً مع حزب الله. أما في المدة الأخيرة فان الأحاديث تدور على معركة هجومية يستعد حزب الله لخوضها في القلمون السوري ضد الذين جرى اخراجهم من المنطقة قبل عامين.

ولا أحد يسأل كيف عاد هؤلاء الى القلمون وأقاموا مراكز ومواقع، لأن الوضع على الأرض في سوريا مخيف. لكن الكل يسأل عن السبب الذي دفع طهران وحزب الله الى تغيير عادة الكتمان قبل المعارك، والكلام العلني على معركة القلمون وساعة الصفر. لا بل ان وكالة أرنا الايرانية كشفت سيناريو المعركة ومراحلها وخارطة الطريق اليها والهدف النهائي المطلوب تسجيله.

وليس أمراً قليل الدلالات في أية معركة أن تعطى صورتها قبل أن تبدأ. فالجانب السياسي والاعلامي تقدم على الجانب العسكري. والانطباع السائد أن مجريات الحرب في الأيام الأخيرة، وحسابات الكواليس بعد المفاجآت في اليمن، جعلت الحاجة كبيرة الى رسالة سياسية بصرف النظر عن الانجاز العسكري.

وليس أطول من حرب سوريا سوى أزمة لبنان.

اقرأ أيضاً بقلم رفيق خوري (الانوار)

العودة الى جنيف من طريق استانا

محاربة الارهاب الداعشي ومواجهة الفقه الداعشي

قمة البحر الميت: تحدّي إحياء العروبة

منبر لتوجيه رسائل لا مركز للقرار

موسكو حامية النظام وراعية المنشقين عنه

أبعد من القانون وانتخابات خائف ومخيف

مسؤوليات ما بعد نجاح الزيارة الرئاسية

أي ابتعاد للبنان عن الصراعات الخارجية؟

حطام العقل الغربي وإلغاء العقل العربي

فيديل الثائر الحالم وكاسترو السلطوي الحاكم

معركة الحكومة في حرب التبدل في الستاتيكو

التصعيد في رمضان: المعارك والخطب

شروط الهدنة في حلب وفصول الانتقال السياسي

رسالة مؤتمر لندن: مزيج من الارتياح والقلق

ثلاثية الارهاب: ايديولوجيا، زراعة، وصناعة

سابقة كوريا الشمالية في مجلس الوزراء ؟

مأزق بلا مخرج لا سياسي ولا عسكري

معركة القلمون خطوة على خارطة مصائر

تعطيل اللعبة الديمقراطية وتفعيل الصراع الجيوسياسي

أميركا ودول الخليج: قمة الامتحانات والتحديات